العدد 3003
الثلاثاء 03 يناير 2017
banner
نحن والعـام الجـديد
الثلاثاء 03 يناير 2017

ماذا يُخبئ لنا عام 2017؟ نتمناه أن يكون عام خير لنا، وأمن لبلادنا، وأن يكون عامًا سعيدًا للبشرية، كثيرة هي الإنجازات التي تحققت للبحرين وشعبها في العام السابق، إنجازات سياسية واقتصادية وأمنية واجتماعية ومهنية، لا يمكن سردها جميعها ولا تعدادها، فهي إنجازات يُعتد ويُفخر بها. إن أمنياتنا جميعًا كبحرينيين واحدة، وهي أن يكون هذا العام عام خير لنا ولبلادنا وقيادتنا السياسية، الدولة جاهدة في سعيها لعمل الكثير لنا، وعلينا نحن كبحرينيين أن نتحمل معها المسؤولية الوطنية في تحقيق أمانيها وتطلعاتها، ليكون دورنا مشتركًا في خدمة البحرين والمساهمة في مسيرتها التنموية. لقد قدر الله لنا أن ننشأ في هذا الوطن وننتمي إليه وجودًا وحياةً، وطن يتمتع بقيادة رشيدة تحميه من المكاره، وتحافظ على أمن واستقرار مواطنيه، وعلينا كبحرينيين مشاركتها في الحفاظ على سيادة هذا الوطن والذود عن أمنه واستقراره، وعلى الجميع عدم التخلي عن هذه المسؤولية الوطنية.إن أولى مسؤوليات المواطن تجاه بلده وهو يستقبل العام الجديد تحمل مسؤوليته الوطنية في إقامة مجتمع الكفاية والعدل والأمن والاستقرار، والمشاركة في تمتين الوحدة الوطنية، والابتعاد عن إثارة الفتن والقلاقل، وعدم التعاون مع الغير وأية فئة أخرى أجنبية ضد سيادة الوطن ووحدة أراضيه، وأن يكون البحريني جنديًا مُخلصًا لبلاده، وأن يُفَوت الفرصة على أعدائه والمتربصين به. في هذا العام كما في الأعوام السابقة على كل بحريني أن يكون مواطنًا صالحًا ومخلصًا لبلاده، وأن يكون بناء بلاده طريقه، وحبه لها منهجه، ورقيها أمله، واجتثاث كل فكر هدام ومتعصب هدفه.إن عظمة الأمم تقاس بثلاث، رشد قيادتها ووعي شعبها وما حققته من إنجازات على جميع الأصعدة، وقد حبا الله البحرين بهذه الأمور، فهي كالمثلث ولو ابتعد عنها ضلع تهاوت جميعها، ولكن الحمد الله جميعها أضلع متساوية متلاصقة ومتمسكة ببعضها البعض، فالقيادة ترعى وتحسن بمسؤوليتها الوطنية وشعب مدرك وواعٍ لمسؤوليته الوطنية، ومدرك لما تحقق له من إنجازات كثيرة وملموسة، هذه الإنجازات التي أنعمت على البلاد وشعبها الاستقرار والرخاء والأمن والأمان، وحققت نهضة تنموية في مناحي متنوعة من حياتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية. لقد دأب أهل البحرين في حياتهم على تحقيق مبدأ التكافل والتضامن الاجتماعي، وحرصهم على التمتع بحق المواطنة الكاملة، وممارسة كل منهم حرية العبادة والاعتقاد، والتقيد بأنظمة البلاد وتشريعاتها، والالتزام بأمن البلاد والتعاون مع السلطات ضد الإرهاب وعدم التستر عليه. سيكون الجميع في 2017 سدًا منيعًا لمواجهة التدخلات الإقليمية المناهضة لقيمنا ووحدتنا الوطنية.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية