العدد 2852
الجمعة 05 أغسطس 2016
banner
فضفضة وطنية
الجمعة 05 أغسطس 2016

نحو تطوير جزر الدار
قبل أيام أردت الهروب من جحيم العمل الصحافي وأن أكون مثل بقية خلق الله في الترفيه عن النفس والخروج مع الأهل وشم “شويه هوا” واقترح علي ابني الذهاب إلى جزر الدار. كنت قد سمعت عنها كثيرا ولكنني لم أزرها، وبالفعل توجهنا إلى “الفرضة” المخصصة لنقل الزوار بالقرب من البندر وأبحرنا بالتاكسي البحري لمدة عشر دقائق ووصلنا إلى الجزيرة.
الجزيرة جميلة جدا حيث الهواء الطلق ووهج الشمس وتأجير “الجتسكي” والقوارب الصغيرة وكل مستلزمات الترفيه ولكن ما ينقصها هو الاهتمام قليلا بألعاب الأطفال وتنظيف بركة السباحة الصغيرة الموجودة في جانب الجزيرة، وأيضا المكان بحاجة إلى وجود لوحات تحذر من السلوكيات الخاطئة والمضرة بالبيئة البحرية بشكل افضل مما هو عليه الآن. وخلال تجوالي التقيت مع أحد الأصدقاء وأخبرني أن سعر تأجير “الجتسكي” مبالغ فيه جدا، 25 دينارا لنصف ساعة و50 دينارا لساعة واحدة، وهذه أسعار مرتفعة في نظري ولا تتناسب مع مستوى معظم العوائل التي تبحث عن الراحة والاستجمام في الجزيرة ويفترض أن تتم إعادة النظر فيها لتشجيع الناس وتحقيق المزيد من النتائج الطيبة.
الكلاب الضالة تغزو مدينة عيسى
يبدو أن الجهات المسؤولة وأولها المجالس البلدية لا تتحرك بصورة جادة حيال هذه الظاهرة التي بدأت في الانتشار في قرى ومدن المملكة بشكل ملحوظ، فالكلاب الضالة أخذت تزحف على مدينة عيسى وأصبحت تشكل خطرا وتهديدا على حياة المواطنين، وخصوصا الأطفال، وشخصيا شاهدت بالقرب من نادي مدينة عيسى قبل ايام وفي تمام الساعة الواحدة ليلا أكثر من سبعة كلاب مختلفة الأحجام “تنبح” على كل سيارة تمر بجانبها، كما قال لي أحد الجيران ان الكلاب الضالة وصلت الى باب “الطبيلة” وتكثر في الفترة المسائية وتعوي بشكل مخيف ولا يعرف ما العمل ولماذا الجهات المختصة لا تحل المشكلة وتهتم بالموضوع. وليت الأمر يقف عند هذا الحد بل أصبحت قطعان الكلاب الضالة تهاجم المصلين الذين يذهبون الى صلاة الفجر مشيا على الاقدام.
لا اعرف... قرأت الكثير من الاقتراحات وسمعت عن عدة اجتماعات ولكن يبدو ان كل جهة ترمي الكرة في ملعب الجهة الثانية وأهم ما يؤسف له بالفعل غياب التنسيق بين كل الجهات وعدم إعطاء المواطنين معلومات اكثر لمواجهة هذا الخطر او النتائج المترتبة عليه. خطر انتشار الكلاب الضالة في مختلف المناطق يفترض أن يدفع المسؤول أيا كان موقعه الى التحرك والقيام بما تفرضه عليه المسؤولية قبل ان تتعاظم المشكلة وتتعقد المسائل.
هل هذا وقت مناسب لقطع الكهرباء؟
تلقى أهالي مجمع 802 بمدينة عيسى إشعارا بقطع التيار الكهربائي يوم الخميس 4 اغسطس من الساعة السابعة صباحا ولغاية الثانية عشرة ظهرا بسبب القيام بإجراء بعض الأعمال الانشائية حسب ما ذكر في الاشعار.
“بذمتكم” هل هذا وقت مناسب لإجراء التصليحات والأعمال الإنشائية؟ هل هناك بني آدم يستحمل الجلوس بدون كهرباء كل هذا الوقت وفي هذا الجو المهلك؟ لماذا لا تكون تصليحاتكم إلا في وقت الصيف؟!.

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية