العدد 5305
الإثنين 24 أبريل 2023
banner
الأرض وطننا وحياتنا
الإثنين 24 أبريل 2023

خُلق الإنسان من تراب هذه الأرض، ويعيش عليها، ويُدفن بثراها، ويعيش على ما تحتويه هذه الأرض من الكائنات، ومما تخرجه من ثمرات، ويرتوي من ينابيعها العذبة، فالأرض وطن الإنسان وحياته، وبالرغم من غضب الطبيعة على الإنسان من أعاصير وفيضانات وأوبئة وتغير المناخ، إلا أنه مُتمسك بأرضه، ويعمل جاهدا على تنميتها وتطويرها وازدهارها، ومن جميلنا على أرضنا أن نحسن إليها، ونحافظ على كائناتها، وننمي طبيعتها، وندعم كل أشكال الحياة فيها، ونكافح كُل أشكال تغير المناخ، ونُعيد أنظمة الأرض البيئية المتضررة ليستمر ازدهارها.
في كل عام يفقد العالم (4.7) ملايين هكتار من الغابات، وتزداد نسبة الفقر وسوء التغذية، وتبرز أمراض جديدة بجانب ما يحدث من خلل في النظام الإيكولوجي الذي يؤثر على التنوع البيولوجي على الأرض، حيث يبلغ عدد الأنواع الحيوانية والنباتية المُهددة بالانقراض مليونا، وهذا يحدث بسبب غياب انسجام الإنسان مع الطبيعة، ولضمان مستقبل صالح للعيش على الأرض صدر تقرير عن “الهيئة الحكومية الدولية” ــ وهي هيئة معنية بتغير المناخ ــ في 20 مارس 2023م أكد أن “الخيارات الفعالة موجودة وينبغي وضعها موضع التنفيذ الآن للتقليل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والتكيف مع تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري”.
لقد كان الهدف من احتفال العالم بيوم الأرض التذكير بضرورة حماية البيئة والحفاظ على سلامتها وصحتها، لأجلنا ولأجل أجيالنا ولأجل حياة أفضل وأرغد للجميع، فحماية البيئة تساهم في زيادة التنوع البيولوجي وتحقيق التوازن في مناخ الأرض، والحفاظ على تدفق المياه، والحد من الكوارث الطبيعية كالفيضانات والجفاف. حماية البيئة تؤدي إلى توفير الغذاء والوقود والمنتجات البيولوجية للإنسان، ما يُحقق له الرفاه الاجتماعي والاقتصادي، ويهدف أيضًا إلى نشر الوعي البيئي والاهتمام بالبيئة الطبيعية لسطح الأرض، وبعدم تلويث مياه البحار والأنهار، وتعزيز الانسجام مع الطبيعة، وهذا يؤدي إلى استدامة الحياة للأرض والإنسان.
لنكن شُركاء للأرض في الحياة، فكما نأكل من قوتها وطعامها وشرابها علينا أن نحافظ عليها من كل ضرر.
* كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية