العدد 5234
الأحد 12 فبراير 2023
banner
هل نتعلم من أزمات الآخرين؟
الأحد 12 فبراير 2023

زلزال تركيا وسوريا أذهل الجميع وفتح الأذهان نحو عدد غير مسبوق من الأسئلة، منها على سبيل المثال هل نحن على دراية بما هو واجب فعله أثناء ثورة الطبيعة؟ أعلم أن الإجابة قد تكون عند البعض أننا لسنا في خط الزلازل، ولا يوجد لدينا بركان، ولم نتعرض من قبل لموجات تسونامي! نعم، بالفعل وأنا على دراية تامة بذلك، لكن الطبيعة تتغير من حولنا وبفعل الزمن والسنين والتراكمات قد يتغير مع ذلك كله الجو العام للمناخ! والدليل على ذلك أن سماءنا أمطرت أكثر من مرة في عز فصل الصيف وفي سنوات مختلفة! لذا وجب علينا أن نغير ولو قليلا من إيماننا بأن أجواءنا المناخية حارة رطبة صيفا ومعتدلة ممطرة أحيانا شتاء!
وددت في الأيام الماضية أن أحصر أسماء الجيولوجيين البحرينيين، وعلماء المناخ، ومن يعمل في الأرصاد الجوية، وأن أجلس معهم لإجراء حوارات مختلفة حول وضع المنطقة وتوقعاتهم، وما الواجب فعله إذا ما تعرضت منطقتنا لأي سوء، وأتمنى من الإعلام المحلي أن يولي أهمية لتلك المواضيع بالإضافة إلى أهم احتياطات الأمن والسلامة في حالة تعرضنا لأي مرتفع أو منهبط أو تغير عام في المناخ.
هل أنا أبث الذعر في قلوب الناس؟ لا والله! لكن من حقي أن أفكر في كل الاحتمالات، وأن أطرح أسئلتي على السادة المتخصصين أصحاب العلم والخبرة، وأن أضع مجموعة من الاحتمالات وخططا مختلفة لمواجهة أي احتمال بائس أو غير محمود.
إن الأزمات من حولنا درس كبير وجب علينا أن نتعلم منه الفكرة الأهم وهي وضع الاحتمالات والإجابة عليها بخطط مدروسة وفعالة ومختلفة، وكذلك لنشكر الله دوما على الأمن والأمان ونعمه التي لا تعد ولا تحصى، لكننا كبشر لا نأمن شراسة ما قد تكتبه الأقدار، لذلك وجب علينا ونحن نعين الخير من رب العباد أن نتعلم من الدروس التي حولنا.

*كاتبة وأكاديمية بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .