العدد 4713
الخميس 09 سبتمبر 2021
لقاءات جلالة الملك بسمو ولي العهد
الخميس 09 سبتمبر 2021

نقرأ في اللقاءات الحكيمة والدورية لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله ورعاه، بصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه، مفاهيم عديدة في الحكم الرشيد، وفي الوقوف على احتياجات المواطن وأولوياته وتطلعاته.

هذا النهج المقدر من المواطنين، هو امتداد طبيعي، ورديف لحكم آل خليفة الكرام منذ التأسيس الأول للدولة، والذي كان ينظر ولا يزال لأهمية فتح الأبواب مع الرعية ووصلهم، والحديث معهم، واعتماد المجالس واللقاءات المباشرة معهم، كمؤشرات أساسية لمعرفة هذه الأولويات، وسبل معالجتها.

لذلك، يهتم جلالته حفظه الله ورعاه، بأن يلتقي بسمو ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله بشكل دوري، وإطلاع الرأي العام بعدها على مخرجات هذه الاجتماعات المهمة جدًا، وما أفضت إليه، وما سيتحقق منها للناس والبلد.

هذا النشاط الدؤوب والنبيل، يعكس وفاء الحاكم لرعيته، واعتبارهم في صلب الاهتمامات وأجندات الدولة ومشاريعها وبرامجها، وبأن التحديات وإن تزايدت، فإنها بتوفيق الله عز وجل، وعزيمة القيادة وإرادة المواطنين، ووفاء المخلصين، في الطريق للزوال، وبأن العهد الجديد قائم ومتسارع، ومعه الخير ورغد المعيشة، واستقرار البلد والأوضاع كلها.

في أزمة كورونا كانت القيادة الحكيمة حاضرة بشجاعة وعزم منذ البدايات الأولى، بحزم اقتصادية، واجتماعات مستمرة، وتوجيهات، وقرارات صعبة، محورها الرئيس صحة الناس، لذلك كانت البحرين على موعد مع قصص النجاح والتعافي، والتي أشارت لها الدول والمنظمات الأممية مرات عدة، بالتقدير والشكر والامتنان.

نستذكر بمحبة وتقدير، حين نتابع اجتماعات جلالة الملك حفظه الله بسمو ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله، بأن البحرين ماضية بخطى ثابتة للأمام، وأن العزيمة حاضرة بكل مواقع العمل وأخذ القرار.

وأن قنوات الوصل من مجالس وصحف ومنصات إعلام وغيرها، مفعلة ونشطة لخدمة المجتمع، بتشجيع من القيادة الحكيمة، والتي تشرك المواطن دومًا في بناء الدولة بكل المواقع والحقول. ودمتم بخير.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .