العدد 4273
الجمعة 26 يونيو 2020
سارة... برافو
الجمعة 26 يونيو 2020

نشرت الصحف المحلية خبر فوز الطالبة البحرينية الموهوبة سارة سيد عباس ذات العشر سنوات بالمركز الأول في مسابقة كتابة القصة على مستوى الوطن العربي، وذلك برعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في دولة الكويت الشقيقة.

من وجهة نظري الشخصية، هذا الخبر لا يجب أن يمر مرور الكرام، ولو دقق القارئ في مضمونه لعرف ما أقصده تمامًا، تخيلوا أن هذه الطالبة البحرينية المتألقة تفوقت على نظيراتها من المشاركين من الأردن وتونس والعراق وفلسطين ولبنان واليمن، أعتبر هذا الإنجاز ليس للطالبة فحسب، بل لمملكتنا الغالية، إذا أخذنا بعين الاعتبار أن المشاركين ينتمون إلى أعرق الدول العربية من حيث التفوق في هذا الجانب الثقافي، إضافة إلى أسبقيتها في التعليم النظامي.

ومن هذا المنبر أدعو كل الجهات الرسمية إلى احتضان هذه الموهبة الفذة وإبرازها بالشكل المطلوب والعادل، فهي مواطنة بحرينية ثابرت واجتهدت ورفعت رأسنا.

“شوون الإعلام” لها دور مهم في إبراز هذا الإنجاز إعلاميا من خلال وسائلها المختلفة، والجمعيات والمراكز التي تعنى بالطفولة لها دور رئيس ومحوري ويجب أن تكون لها كلمة، إذ إن ذلك يصب في صلب عملهم ورسالتهم، كما أن وزارة التربية والتعليم لها أهم دور في اكتشاف واحتضان هؤلاء الموهوبين من الطلبة في شتى المجالات، حيث تملك الوزارة مركزا للموهوبين يقع في المحرق... لكنه غير مفعل كما هو مطلوب!

أقولها بكل صراحة، يجب أن نبرز الحس الذي يفرض علينا احترام وتقبل تلك الإنجازات التي يحققها أبناء هذا الوطن، نحتاج إلى جهة فعالة وجادة ومتخصصة تقوم باحتضان هذه المواهب والكفاءات، بالإضافة إلى أصحاب الإنجازات في شتى المجالات، فهم ثروة يجب استغلالها بالشكل الصحيح وعلى أسس علمية تعود بالنفع والفائدة على الجميع. أنا على ثقة بأننا نملك مواهب مدفونة في وطننا وينقصنا من يكتشفها ويطورها. والله من وراء القصد.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .