العدد 4263
الثلاثاء 16 يونيو 2020
٣ ملايين دينار فقط لا غير!
الثلاثاء 16 يونيو 2020

يرتبط وجود الماء بوجود الحياة بشكل عام، فهو عصب الحياة وأحد أهم العناصر وجوداً على الإطلاق، وقد نشرت جريدة “البلاد” بتاريخ ١٢ يونيو الجاري عن أن مجلس الأوقاف الجعفرية يروي بالمياه العذبة طوال ٢٠ عاما مزارع لا تمت بأية صلة للأوقاف! كما ذكر التقرير أن تكلفة الصهريج تبلغ ٥٠ دينارًا، ويتم نقل الماء بشكل يومي بمعدل ١٠ مرات في اليوم! “والحسابة تحسب”، ألا يعتبر هذا هدرا للمال العام ومن حق الدولة أن تضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه اللعب بأملاك الغير.

خطاب رئيس المجلس البلدي الشمالي المؤرخ في ٢٠ فبراير المنصرم إلى رئيس مجلس الأوقاف الجعفرية، طلب فيه التحقق في الأمر ولا أعلم إذا كانت قد ظهرت نتائج التحقيق أم كعادتنا!

إذا ثبتت صحة التقرير، هل لأحد أن يصدق ذلك؟! ٣ ملايين دينار مبلغ ضخم، بل ضخم جدا، ولا أستطيع أن أستوعب أن ذلك يحدث في بلدنا، لقد مرت على الأوقاف الكثير من مجالس الإدارات طوال عشرين عامًا، كيف لم يتم ضبط هذا الانتهاك الصارخ؟ قبل أيام كنت أقرأ لأحد كتاب الأعمدة في “البلاد” أن الرئيس السابق لمجلس الأوقاف الجعفرية منح شقيقه صفقات بيع وشراء بقيمة ٤٠٠ ألف دينار!

كل هذه التجاوزات لا يمكن البتة السكوت عنها، بل لابد من اتخاذ إجراءات قانونية سريعة وعادلة بالطبع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، ليس في هذه المؤسسة فحسب، بل في جميع المؤسسات، فهذه الأموال والثروات لا يملكها المسؤولون، بل هم مسؤولون عن المحافظة عليها، وزيادة مواردها من صميم عملهم.

الحكومة الرشيدة تبذل قصارى جهدها لتوفير العيش الكريم للجميع، لذا من صميم عمل المسؤول المحافظة على المال العام والعمل على زيادته، حيث إن الحكومة بأمس الحاجة لأي مصدر مالي يضاف إلى خزينة الدولة. والله من وراء القصد.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية