العدد 3640
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018
ستبقى البحرين “بقيادة جلالتكم” قنديلا يعطي العالم سطوعا أبهى
الثلاثاء 02 أكتوبر 2018

استطاعت البحرين على مر التاريخ خلق مناخ صحيح لممارسة الشعائر الدينية لكل الملل والطوائف، والسجلات والذاكرة المكتوبة حافلة بالأمثلة على ذلك، وجاءت الكلمة السامية لسيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه شاملة وتأكيدا على تلك الآفاق وهذه الأجواء التي تتميز بها البحرين منفردة في تاريخها القديم والمعاصر، فللبحرين طابع يميزها عن غيرها جملة وتفصيلا، وهذا سر قوة مجتمعنا ومناعته وتغلبه على كل التحديات والصعاب.

يقول جلالته حفظه الله ورعاه (إن حب الوطن والانتماء إليه والفخر به أمر فطري وواجب ديني ومسؤولية وطنية، لم يتهاون أهل البحرين في ترجمتها ترجمة حقيقية، نجد شواهدها ماثلة أمامنا بشكل يبعث على الفخر والاعتزاز بتلك الحمية البحرينية الأصيلة التي حفظت سلامة وسيادة بلادنا في أصعب الأوقات. وقال جلالته إن البحرين بلد الخير والكرم والطيبة، ومن ينوي الشر لها ولأهلها وجيرانها ويختار الامتثال للتوجيهات الخارجية، فإن مرجعية دولة القانون هي الفاصل في ذلك بكل حزم، وتساندها الصحوة الوطنية لشعبنا الوفي الذي نجد في عزمه ونخوته خير حام ومعين من بعد الله عز وجل).

إن توحيد الصفوف تحت راية الولاء للوطن السلاح الذي لا يهزم أبدا، وسيظل المجتمع البحريني متماسكا أمام كل العواصف وسيمضي قدما لتحقيق المزيد من الإنجازات في شتى مناحي الحياة، فالمواطن عماد المسيرة المظفرة ولن تؤثر فيه الدعوات والمواقف الخاوية لأعداء الوطن من الخونة والعملاء الذين يسيرون بكل غباء عكس اتجاه التاريخ لاهثين كالجياع خلف التنظيمات الإرهابية الخارجية وما لهم سوى موائد مليئة بالذباب، فمن يتلمس طريق الإساءة إلى البحرين وضرب وحدتها الوطنية سيكون وجهه مصفحا بالهزائم والخيبات.

كما قال جلالته حفظه الله ورعاه (إن ما حدث من تجاوزات في موسم عاشوراء هذا العام انتهى مع انتهاء الإجراءات التي حددت المسببين لها لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة، واحتراما لهذه المناسبة الدينية الجليلة، من الواجب ألا يتكرر أي منها في المواسم المقبلة، وهو أمر نتعشمه في أهل البحرين الذين عرفوا بخلقهم الرفيع ودفاعهم عن ما يوحدهم ومحاربة كل ما يفرقهم).

إن القوة الدائمة الكبرى هي قوة الشعب البحريني الذي يقف خلف قيادته والرافض لأية تصرفات وأخلاقيات دخيلة على مجتمعنا، فبقيادة جلالتكم ستبقى البحرين مشاتل أمن وأمان وقنديلا يعطي العالم سطوعا أبهى.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية