العدد 3143
الثلاثاء 23 مايو 2017
banner
النظام الإيراني الإرهابي... أولئك هم الخاسرون
الثلاثاء 23 مايو 2017

عبر كل مراحل التاريخ التي مر بها المجتمع العربي كان للشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية قدرة تأثيرية باعتبارها قوة اقتصادية وعسكرية وسياسية وهذه العوامل مجتمعة جعلتها “القائد” بالمضامين الحقيقية وجبهة الانتصار في النهاية مهما تعرضت الأمة العربية للهجمات الإرهابية، وبمعنى آخر مهما فعل النظام الإيراني من تفريع الروح العدوانية والطائفية بأشكالها المتنوعة وتمويل الإرهاب ومحاولاته الغبية لخلق أمراض مستعصية في مجتمعاتنا الإسلامية والعربية، واستوقفتني الكلمة السامية التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه في افتتاح أعمال القمة العربية الإسلامية الأميركية، أقتبس منها: “سنتعاون في القضاء على الإرهاب بكل صوره وأشكاله، مشدداً على أن الدين الإسلامي كان وسيبقى دين الرحمة والتعايش والسلام، مؤكداً أن بعض المنتسبين للإسلام يشوهون الدين”.

وقال العاهل السعودي: “نرفض وندين فرز الشعوب على أساس ديني أو طائفي”، مضيفاً: “النظام الإيراني وحزب الله والحوثيون وداعش والقاعدة متشابهون”... “لا نأخذ الشعب الإيراني بجرائم نظامه، وأن النظام الإيراني يشكل رأس حربة للإرهاب منذ ثورة الخميني وحتى اليوم”، وأضاف: “آفاق قمة الرياض ستكون إيجابية على المنطقة والعالم، وستوثق تحالفنا ضد التطرف والإرهاب”.

ما يجب أن يعرفه النظام الإيراني الإرهابي الذي يقف مثل الصنم أن الأمة العربية من أعظم الأمم في التاريخ وديننا الإسلامي جاء وهو يحمل الهداية للإنسانية ليلقي النور في القلوب، ومن يرفع سلاح الإرهاب لتشويه الدين فأولئك هم الخاسرون، ولعبة توظيف الدين والطائفة أسلوب مكشوف. إن شعوب العالم الإسلامي تعرفكم جيدا، نظام عنصري فاسد ومفسد وظالم ومنحط ويرمي إلى بذر الشقاق وإحداث التفرقة بين الشعوب والأمم لحملها على الحرب والاقتتال.

لا أعرف أين قرأت هذه العبارة الغبية المضحكة وهي “الثورة الإسلامية في إيران ماضية من انتصار إلى آخر، وإنها غاية الناس وطموحهم”.

بهذا المقياس أتصور أن علينا تحديد نوع العقل الذي مازال يصدق ما يقوله النظام الإيراني بشعاراته الكبيرة والفارغة وخزعبلاته المدمرة، من جانب العالم العربي والإسلامي فإن النظام الإيراني انتهى والدور الآن على الشعب الإيراني في كل مكان.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .