العدد 3055
الجمعة 24 فبراير 2017
البحرين والكويت.. علاقات متينة وراسخة
الجمعة 24 فبراير 2017

احتفلت مملكة البحرين وقيادتها وشعبها مع دولة الكويت الشقيقة بعيدي الاستقلال والتحرير. إن ما يربط بين الشقيقتين أكثر من علاقات تقليدية، فصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله يؤكد حقيقة تلك العلاقات ومضمونها الشامل لدى حضور سموه الكريم الحفل الذي أقامته السفارة الكويتية بمملكة البحرين قائلاً (إن مملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة صاغتا عبر تاريخهما المُشترك نموذجًا مُنفردًا في العلاقات، يتميز بروابط الأخوة والمحبة الصادقة والإيمان الراسخ بوحدة الهدف والمصير، والتعاضد في كل المواقف والظروف)، مؤكدًا حفظه الله ورعاه أن القطرين الشقيقين (سيظلان بمشيئة الله بلدًا واحدًا، وشعبين متآخيين على الدوام، وخيرَ الأشقاء والسند لبعضهما البعض)، إنها كلمات رائعة وجميلة ومعبرة عن حقيقة العلاقة الثنائية بين القطرين الشقيقين، وترجمة ما يربط الشعب البحريني والكويتي من محبة ومودة واحترام. إن العلاقة التي تربط بين البحرين والكويت ليست وليدة الحاضر، بل تمثل تاريخا مجيدا غرسه الأجداد وسار على هديه الآباء والأبناء.

إن جهود دولة الكويت وقيادتها مُضيئة في الكثير من الميادين البحرينية من سياسية واقتصادية واجتماعية، وفي دعم أمن واستقرار البحرين، وجميع أبناء البحرين يستذكرون بكل الاعتزاز والتقدير مواقف دولة الكويت وقيادتها وشعبها الداعمة لمملكة البحرين، وهي مواقف كما قال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر (ستظل ماثلة في الذاكرة الوطنية البحرينية). بجانب دور دولة الكويت بقيادة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح في دعم العمل الخليجي وتعزيز العمل العربي المشترك، وبفضل الله ورعاية القيادتين الرشيدتين ستزداد العلاقات رسوخًا وصلابة.

إن الحديث عن العلاقات البحرينية ـ الكويتية يحتاج إلى الكثير من الصفحات، والتي تتميز بسجل ناصع من المتانة الأخوية التاريخية الوثيقة، وهي نابعة من وحدة النسب واللسان والتاريخ، والتراث التاريخي والحضاري المشترك، والمواطنة الخليجية العربية المشتركة التي ساهمت في تعزيز التعاون الثنائي وتبادل المعلومات والخبرات الفنية والتقنية والتنموية، والعمل سويًا على مساندة المسيرة التكاملية، والوقوف معًا في صف واحد ضد التدخلات الأجنبية في الشؤون الخليجية.

حفظ الله البحرين والكويت وقيادتهما وشعبهما، وأعاد الله علينا هذه الأعياد وأقطارنا الخليجية ترفل بأثواب السلامة والأمن والنماء والرخاء والازدهار. آمين يا رب العالمين.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .