العدد 4802
الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
صادق أحمد السماهيجي
"إحسان الخليجي" .. خطوات متقدمة نحو الابتكار في العمل التطوعي
الإثنين 04 أكتوبر 2021

بادرة طيبة، بل ممتازة، تلك التي تقوم عليها المؤسسات التطوعية والمبادرات الخلاقة في عمل المسابقات للمشاريع التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمع، فقد كثرت وانتشرت بشكل ملحوظ هذه المسابقات سواء على المستوى المحلي أو الخليجي أو العربي.  

العمل التطوعي .. مراتب وقيم وأثر

إن مثل هذه المشاريع تسهم في تنمية شخصية الأفراد، والحفاظ على المجتمعات من خلال الجوانب التوعوية، والتقليل والحد من الوقوع في الأخطاء والأخطار والأزمات، وتسهم في تنمية المجتمعات عن طريق أكثر من مسار. 

وعلى المستوى الخليجي، يمكننا تسليط الضوء على "ملتقى إحسان الخليجي" الذي يقام في نسخته الثالثة، إذ تغرس هذه الملتقيات قيمة العمل التطوعي والدور الفاعل الذي ينعكس في بناء الأمم والحضارات.  

ولا يغيب عن البيان، أن العمل التطوعي قيمة نبيلة وثرية وتعكس رقي العاملين فيها، فيزرع فيهم حب الخير وفعل الخير، ويسمو بالنفس الإنسانية نحو مراتب عليا لا يشعر بها إلا من جربها وعايشها. 

فالعمل التطوعي، يجمع الجهود والكوادر والطاقات، في الوقت الذي لا يستطيع فيه الأفراد لوحدهم أن يعملوا ويقوموا بذلك العمل، فتنسيق الجهود هنا وهناك من شأنه أن يقوي دائرة التأثير وتحقيق الأهداف في فترات زمنية قصيرة وفي جهد أقل وجودة وتميز في الأداء، ولنا خير مثال "ملتقى إحسان الخليجي". 

إحسان الخليجي .. مشاركة واسعة نحو الابتكار

ملتقى إحسان الخليجي، ينطلق في 7 أكتوبر من الشهر الجاري 2021 تحت رعاية صاحبة السمو السيدة حجيجة آل سعيد بفندق هوليداي إن، من تنظيم حملة مبدعو عمان التطوعية ويشرف على الملتقى رئيس اللجنة المنظمة المهندسة سهام بنت أحمد الحارثية.  

إذ يشارك في الملتقى 18 فريقاً من أصل 48 فريقاً تقدموا للمسابقة، ونذكر من ضمن المبادرات للفرق المتأهلة للمرحلة النهائية، حملة "تجميع وإعادة تدوير النفايات الإلكترونية" وفريق "احتواء" من دولة الكويت، ومن المملكة العربية السعودية فريقا "تكاتف" و"حرفتي هويتي"، ومن دولة قطر فريق "أنت واعي" وفريق "كتاب في 72 ساعة". 

ويشارك من دولة الإمارات العربية المتحدة فريق "الإمارات تبتكر"، ومن مملكة البحرين فريق "حملة بلا لكن"، ومن جمهورية اليمن منصة "إلهام"، ويشارك من سلطنة عمان فريق مطعم "قديم البريسم" وحملة "أصدقاء الكتاب" وحملة "حدثني عنهم"، ومبادرة "نور" ومنصة "استثمر لنفسك" و"افحص عشانهم"، ومشروع "الشباب والحياة الصحية، وحملة "حدد مسارك" وفريق "لنغرس".  

ومن الملاحظ، توظيف الملتقى لأهداف التنمية المستدامة بشكل أو بآخر، عبر المبادرات والمشاريع والحملات والمنصات الإلكترونية والفرق المتعددة، فهو يغطي العديد من الجوانب الثقافية والرياضية والصحية والبيئية والمجتمعية؛ تأكيداً على دمج الابتكار في العمل التطوعي وإضفاء صيغة مختلفة ووهج لامع ليواكب احتياجات المستقبل وتنمية العائد منه للمجتمع والفئات المستهدفة. 

تقييم لجنة التحكيم للعروض المشاركة

ويجدرنا الذكر، بأن الفرق المشاركة ستتنافس على لقب مسابقة إحسان الخليجية للعمل التطوعي من خلال عرض يقدمه كل فريق للجنة التحكيم التي تضم شخصيات من دول مجلس التعاون الخليجي، والتي ستقوم بدورها بتقييم المشاريع المشاركة وفق بنود معينة. 

حلقات عمل تدريبية

وبالإضافة لكل ذلك، يشتمل الملتقى على ثلاث حلقات عمل تدريبية يقدمها للمشاركين كل من، من دولة قطر محمد شاهين حلقة تحت عنوان "اتحاد الأفكار بفريق فعال"، وحلقة "تجارب ملهمة" يقدمها قيس المقرش من سلطنة عمان، وحلقة ثالثة في "بناء القدرات" يقدمها فارس العوفي من مركز حياة للتدريب، كما سيتخلل الملتقى زيارات سياحية للمعالم التاريخية والحضارية بمسقط. 

تحية لجميع المبادرات التطوعية

فتحية للقائمين على "إحسان الخليجي"، وتحية لجميع المبادرات التطوعية التي تعمل على تحقيق جزء من المسؤولية الاجتماعية وتحرك النشاط المجتمعي وتدفع به نحو آفاق رحبة ورؤية واضحة وخطوات متقدمة في تطوير العمل الإنساني والوعي المجتمعي "إحسان .. من أجل بناء الإنسان". 

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .