العدد 5600
الثلاثاء 13 فبراير 2024
صباحنا صباحين... أهلا وسهلا قرة العين
الثلاثاء 13 فبراير 2024

على قيد الحب والإنسانية، تفتح البحرين ذراعها اليوم لاحتضان واستقبال أمير الكويت سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله في أول زيارة له إلى البحرين وإلى أخيه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة المعظم حفظه الله ورعاه، كأمير لدولة الكويت.
صاحب السمو، أهلا وسهلا بك في بلدك البحرين عند أخيك جلالة الملك وسمو ولي العهد رئيس الوزراء وعائلتك الثانية آل خليفة الكرام، أهلا وسهلا بك يا سليل عائلة قدمت للتاريخ معنى الإنسانية على أكمل وجه، يا ابن الطيب والكرم والجود والشجاعة والأصالة.
 سمو الأمير، أنت تعلم أن البحرين تترقبك، ويرقبك نخيلها وبحرها وأشرعتها وسمرتها، ولؤلؤها وريحانها، ينتظرك شعبٌ يفتخر بأنه يتقاسم هويته البحرينية مع الهوية الكويتية التي يحمل لها في ثناياه كل الود والاحترام.
إن أجمل الذكريات التي يحملها شعب البحرين، تلك المتعلقة بالكويت قيادة وشعبًا، هذه الذاكرة التي لا تشيخ في عقولنا ولا تتكئ على عصا، لكنك لو شئت لأسمعناك يا سمو الأمير بأكثر من معنى وإشارة إلى أن الكويت هي عصانا التي نتكئ عليها ونهش بها على أعدائنا وبيننا وبينها مآرب خير أخرى.
ومن جديد، أهلا وسهلا بك يا صاحب الكلمات الثقال في المعنى، والكبيرة في المبنى، كلمات تعادل في معنوياتها النبل والكرم الأصيل في الكويت قيادة وشعبًا، وإذا تحدثنا عن أنواع الكرم فعّد معي يا سمو الأمير أنواع الكرم وأضف كعبك العالي أعلى القائمة.
إن زيارتك البحرين وشقيقك جلالة الملك لهو مرور كريم أخضر كوشم مضيء على ساعد يد العلاقات الأخوية بين البلدين، وهو علامة فارقة على قوة ومتانة العلاقة الأخوية التي تتمتع بها عائلتا الحكم في البلدين آل خليفة وآل الصباح.
صاحب السمو إن أجمل بضاعة نقدمها نحو البحرينيين إلى الكويت هي أنفسنا التي نعرضها عليك ونحسن العرض بأن نكون سدًا منيعًا نرخص الأرواح في سبيل الذود عن حياض كويتنا الغالية وهي أثمن بضاعة وأجود جود نقدمه إلى سموكم والكويت قيادة وشعبًا.
 وأخيرا وليس آخرًا يا صاحب السمو، إن البحرين تحبك من الوردة إلى الوريد... ودمت بخير تحيطك عناية الله وتغذيك من مائدتها حبًا وجمالا وطهارة.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية