العدد 5157
الأحد 27 نوفمبر 2022
ملاحظات على كأس العالم
الأحد 27 نوفمبر 2022

على الرغم من أنني لا أتابع كرة القدم بشكل كبير، إلا أن كأس العالم هذه المرة لفت نظري لأكثر من سبب، لكن الملاحظة الأهم في هذا الحدث العالمي الذي تتابعه كل شعوب الكون.. إصرار بعض دول الغرب على أن ثقافتها وقيمها هي القيم الأفضل التي يجب أن تسود العالم وأن سواها من الثقافات والقيم لا تساوي شيئا.
هذا الإصرار على التمييز واحتقار الغير هو الذي دفع الإعلام الغربي إلى التحرش بالقيم العربية والإسلامية، وهو الذي دفع وزيرة الداخلية الألمانية إلى أن تجلس في المدرجات في أستاد خليفة وأن تضع على كتفها شعار المثليين لتتحدى رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السماح للمنتخب الألماني برفع شعار المثليين أثناء مباراتهم مع اليابان، وقد رد الفريق الألماني على ذلك بتكميم أفواههم قبل بدء المباراة احتجاجا على قرار الفيفا واحتقارا لثقافتنا وقيمنا الإسلامية.
كان بوسع وزيرة الداخلية الألمانية أن تدعم المثليين في أي مكان آخر، وفي أي محفل آخر، وفي أي وسيلة إعلامية أخرى، بدلا من افتعال أزمة الهدف منها الإساءة إلى قيمنا الدينية بشكل يفجر الغضب الثقافي بين الشعوب ويسيء إلى حدث رياضي الهدف منه التفاعل والتعارف ونشر السلام بين الشعوب.
لقد أحسن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم - وهو مواطن أوروبي - عندما أعلنها صراحة في وجه الغرب في بداية هذا الحدث الرياضي وأعلن احترامه القيم العربية الإسلامية، واتهم أوروبا بالنفاق وأشار إلى الماضي الاستعماري لتلك الدول وقال إن الأوروبيين يحتاجون لـ ٣٠٠٠ عام يعتذرون خلالها للشعوب التي اعتدوا عليها وأساءوا لها بدلا من النفاق الذي يمارسونه باسم حقوق الإنسان والمثليين.
*كاتبة وأكاديمية بحرينية

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .