العدد 4942
الثلاثاء 26 أبريل 2022
ياسمينيات ياسمين خلف
آخر خبر
الثلاثاء 26 أبريل 2022

من أشوف سيارة تمشي وتترنح وما تمشي في سيدها بطريق مستقيم، على طول أعرف أن السايق مشغول في موبايله.
على الهاي وي والناس تسوق بسرعة 120 تشوفه قاعد يطرش مسجات ويكتب بعد! شلون وليش هذا لاستهتار ما تدري؟
البعض عنده هوس و إدمان، ما يقدر يهد تلفونه حتى وهو يسوق، وإذا تجرأت ونبهت السايق المشغول بموبايله وضربت عليه هرن... كأنك فتحت وياها جبهة للحرب،
ما يعترف هالسايق بذنبه، ولا يعترف بجريمة تعريضه لحياة الناس وحياته للخطر، بالعكس بطلعك أنت الغلطان اللي ضربت عليه هرن وأزعجته، فما بتشوف إلا سبابته مرتفعة تهددك، ويفتح الدريشة يصرخ عليك ويشتمك، ومو غريبة حتى يتلفظ عليك بكلمات بذيئة.. هذا إذا ما لحقكك بالسيارة، عشان يعطيك درس في عدم إزعاجه، ومو غريبة كلش بعد تشوفه ينزل من السيارة ويتهاوش ويضربك بعد.
أخبار الحوادث المميتة مو رادع كافي؟ يهون علينا نفجع أحبابنا فينا؟ أو نكون سبب في أن نفجع أسر غيرنا ونكون سبب في يتم أطفال أو ترمل نساء؟ بس عشان نقرأ آخر خبر، أو يكون لنا السبق في ارساله؟
في أحباب ينتظرونكم، ما ينتظرون خبر وفاتكم..... فكونوا قد المسؤولية واتركوا موبايلاتكم إذ تسوقون.

ياسمينة: 
لا تكن سبباً في ترمل ويتم أطفال... ولا تكن سبباً لإزهاق روحك قبل أوانها.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .