العدد 4758
الأحد 24 أكتوبر 2021
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
قراءة في الانتخابات العراقية
السبت 23 أكتوبر 2021

انتهت قبل أيام الانتخابات العراقية التي حفلت بمجموعة من التناقضات والمفاجآت، سواء كانت متوقعة أو غير متوقعة من قبل الشارع العراقي أو المراقبين، ويمكننا أن نختصر للقارئ الكريم ثلاث نقاط لها أهمية في قراءة واقع نتائج الانتخابات العراقية.
لعل أول مفاجأة لم يكن يتوقعها أحد هي نسبة المشاركة المتدنية التي تعتبر نكسة في تاريخ الديمقراطية العراقية التي أتى بها بوش الابن عندما تم غزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين عام 2003، والسببان اللذان جعلا نسبة المشاركة أقل من 40 بالمئة كالتالي: الأول ثقة الناخب العراقي، فهو رأى بأم عينيه كيف أوصلت الأحزاب العراق إلى مستوى لا يليق أبدا بالإنسان العراقي وتاريخه وطموحه، أما السبب الثاني فيعود للترهيب الذي مارسته أذرع إيران سواء الأحزاب العراقية الموالية للخامنئي أو الميليشيات المسلحة في بعض المناطق التي يمكن لعملاء إيران أن يخسروا نتيجة التصويت فيها.
ثاني هذه المفاجآت السقوط الذريع لأحزاب إيران وخسارتها ثقة الناخب، ولولا عزوف الناخب العراقي والترهيب ضده، كما أسلفنا سابقا، لكانت الخسارة مروعة لأحزاب إيران بهذه الانتخابات، ولهذا، فإن أحزاب إيران تدرك أن كتلة الصدر هي من هزمتهم، وعليه فإن الصراع سيعود من جديد وبقوة هذه المرة.
ثالث هذه المفاجآت أن قضية الولاء للعراق الواحد الموحد الوطني أصيبت في مقتل، وأصبح الولاء للحزب والكتلة أولا وثانيا وثالثا ثم للعراق، فالأكراد يرون أن الولاء للكتلة الكردية يجب أن يكون أولا، والسنة يرون أن الولاء للعراق يجب أن يمر بالولاء للحزب والتكتل السني أولا، أما الأحزاب الشيعية فإن الولاء لآيديولوجيا الزعيم والقائد أول شروط الولاء للعراق!.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية