العدد 4521
الإثنين 01 مارس 2021
مجمع 109 طريق 943 بالحد... هناك حلول يا وزارة الأشغال
الإثنين 01 مارس 2021

تختلف أشكال التخطيط في بعض مدن البحرين باختلاف الظروف والأساليب، لكن ما يشهده أكبر مجمع في الحد “109” وتحديدا طريق 943 فاق الوصف وجعل الأهالي الذين اختاروا المنطقة بناء على مخطط كامل قبل أكثر من عشرين عاما وصرفوا مدخرات حياتهم على بيت العمر عالقين في دوائر ضيقة ويتجرعون المعاناة بالرغم من تقديمهم رسائل وعرائض إلى المسؤولين ولكن دون فائدة.

المشكلة بدأت قبل نحو عام كامل، عندما قامت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بالبدء بتطوير شارع 47 الذي كان من المؤمل أن يخلق نقلة نوعية في انسيابية الحركة المرورية من حيث تخفيف الازدحام المروي وتأمين مداخل ومخارج رئيسة وثانوية سلسة وآمنة، كونه يربط بين أكبر المجمعات السكنية كثافة في مدينتي عراد والحد وهما 244 و109، إلا أنه لم يحقق الأهداف المرجوة منه بسبب عدم قيام القائمين على تخطيطه بأخذ الاعتبارات التي من أجلها تم إقرار مشروع تطوير هذا الشارع، ومن أهمها توجيهات الحكومة الرشيدة وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه التي تتمثل في رفع كفاءة وجودة الخدمات الحكومية ومن أهمها البنى التحتية الخدمية.

حيث تم إغلاق المدخل الرئيسي والشريان المؤدي إلى طريق 943 من شارع 47 وتحويله إلى مدخل فقط غير مؤهل لدخول جميع السيارات ومن أهمها سيارات الإطفاء والإسعاف، مع العلم أن المنطقة تحتوى على ما يقارب من 300 بيت وبها كثافة سكانية عالية والطرق الداخلية من الأساس ضيقة جدا وتفتقد إلى معايير السلامة، وكل هذه المنطقة الكبيرة لا تخدمها إلا فتحتان، إذا كيف سيكون الوضع عندما سيتم إغلاق المدخل الرئيسي.

خرجت في جولة بالمنطقة مع بعض الأهالي المتضررين بعد وعود كثيرة قديمة وجديدة مع المسؤولين ولكن دون فائدة، وأكثر ما تمت ملاحظته هو سوء التخطيط أو ربما العشوائية، هناك حلول.. نعم، وقد سمعتها من الأهالي، ولكن يفترض أن يتكرم مسؤول رفيع في وزارة الأشغال للنزول “ميدانيا” لمعاينة مشاكل الناس عن قرب والاستماع إلى شكواهم ووجهة نظرهم وهذا ما تؤكد عليه حكومتنا الموقرة الساعية دوما إلى الارتقاء بالخدمات التي تقدم للمواطنين وكل ما يصب في راحتهم وسعادتهم.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية