العدد 4458
الإثنين 28 ديسمبر 2020
banner
مواقف إدارية أحمد البحر
أحمد البحر
إنهُ “نحن” يا سيدي وليس “أنا”
الإثنين 28 ديسمبر 2020

اطلعت على مصطلح إداري جميل ومؤثر في الوقت ذاته وأعجبت به كثيرًا، فوددت أن أنقله إليك سيدي القارئ لربما تتسع دائرة الإعجاب وتكون الفائدة في هذه الحال أعم وأعمل، وهذا ما نرمي إليه دائمًا ونبغيه.

المصطلح كان تحت مسمى ’’الإنسان التنظيمي‘‘ أو ’’رجل المنظمة‘‘ (Organization man). وجاء في تعريف هذا المصطلح بمعجم المصطلحات الإدارية أنه: ’’الإنسان الذي يؤمن بالتنظيم الذي يعمل به ويحمل له كل الولاء ويفخر بالانتماء له...”. انتهى.

يقينًا نتفق سيدي القارئ أن القيم والخصال التي ذكرناها آنفًا والمتمثلة في شخصية ’’رجل المنظمة‘‘ ذاك هي نتائج طبيعي لبيئة عمل سوية وصحية ومحفزة تقودها إدارة مهنية بأسلوب احترافي ومنهجية واضحة. ولكن ما رأيك في الموقف التالي:

كان أحد المسؤولين يقدم عرضًا وبحضور الإدارة التنفيذية لمشروع كبير ومهم يتم إنجازه. اللافت في أسلوب ذلك العرض هو الاستخدام المكثف للضمير “أنا” من قبل ذاك المسؤول، الأمر الذي استفز أحد الحضور فصاح قائلًا: إنه “نحن” يا سيدي وليس “أنا”. فنحن وآخرون كنا معك من بداية المشروع حتى إنجازه. كنا فريق عمل واحد... أليس كذلك؟ هذا ما كنت تردده خلال فترة العمل... ما الذي تغير الآن؟؟

سئل توماس أديسون ذات مرة مدى الحاجة إلى الفريق الضخم الذي يعمل معه فقال في تواضع جم: ’’لو كانت لدي القدرة على حل كافة المشاكل بمفردي لفعلت‘‘. انتهى. هذه هي المهنية وهذه هي سلوكيات القائد الإداري المقتدر والواثق بقدراته، الذي يعترف أمام الآخرين بدور وجهود من يعمل معه أو تحت إمرته الإدارية وليس كما فعل صاحبنا المسؤول عاشق الـ “أنا”. هنا يمكننا أن نتساءل: هل يمكن لبيئة عمل كهذه يديرها مثل هذا المسؤول أن تخلق كوادر بشرية تتحلى بقيم الولاء والفخر بالانتماء للمؤسسة التي تعمل بها؟.

ما رأيك سيدي القارئ في هذا المصطلح: “self oriented role”، الذي يعني الأنشطة التي يقوم بها الفرد ويظهر فيها تركيزه على مصلحته الشخصية وغالبًا ما يكون على حساب الآخرين. ألا ينطبق هذا إلى حد ما على صاحبنا؟

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية