العدد 4308
الجمعة 31 يوليو 2020
حكاية الخباز
الجمعة 31 يوليو 2020

تلقيت كغيري عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل عدة أيام صورة لأحد المخابز المحلية، وقد وضع لافتة تقول (لا نبيعك الخبز إذا لم ترتد كمامة)، وفي الحقيقة تناقل الناس هذه الصورة مع تعليقات وجدت في معظمها تقليلا من هذه الخطوة، حيث اعتبروها مثل باقي الرسائل التي تحمل السخرية والضحك!

في الواقع أنا لست واثقًا إن كانت الصورة المتداولة صحيحة أم مثل غيرها من الرسائل التي يتبناها البعض من أجل الضحك والسخرية، لكن إذا كانت واقعًا، فإن صاحب المخبز يستحق كل الشكر والإشادة، وأعتبر هذا الإجراء على قدر كبير من الرقي والوعي والحرص على اتباع الإجراءات الاحترازية التي دعا لها الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا، معتبرًا إياه فردًا صالحًا واعيًا.

ولو كنا جميعًا في هذا المجتمع نحمل ما يحمله صاحب المخبز من حس وطني لما وصلنا إلى ما نحن عليه، والجميع يعلم عن الاستهتار واللامبالاة من قبل عدد كبير من المواطنين والوافدين بالالتزام في تطبيق القوانين والإجراءات التي اتخذت في هذا الشأن.

وأود في هذا الشأن أن أقترح على الجميع وخصوصا مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي أن يحولوا تلك الصورة إلى “بوست إيجابي” ويتم تداولها بشكل واسع وجدي واستخدامها كمثال يحتذى به، وبذلك نكون قد قلبنا الموازين لنشر الفائدة من خلال استغلالها كمادة إعلامية مفيدة لوطننا الغالي، فالإعلام الذكي هو الذي يحول الأمور السلبية إلى إيجابية والكل يعلم كم هو قوي ومؤثر إذا استغل جيدًا.

من وجهة نظري الشخصية، إن مركز الاتصال الوطني يمكن أن يتولى العديد من هذه المهمات لما يملكه من كوادر فعالة وإمكانات تؤهله للقيام بهذه المهمات، فهو مصدر إشعاع يذود عن جميع مكتسبات وطننا الغالي.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية