العدد 4149
الأحد 23 فبراير 2020
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
الشعوبيون الجدد... قصة تدمير سوريا (6)
الأحد 23 فبراير 2020

بعد أن أغوى الشيطان تاجر التصريحات والمنافق الطغرلي، حفيد المرتزقة العثمانيين أبناء القوقاز الوثنيين، ومعه ابن عمه الصفوي حفيد الفرس المجوس، والحاقد على كل ما هو عربي مسلم، ومعهم سياسة 96 القطرية التي أرادت إسقاط كل الأنظمة العربية بعد أن أزالت حكم المغفور له الشيخ خليفة بن حمد، وتسليم البلاد العربية وشعبها وخيراتها وثرواتها للشعوبيين الجدد الطغرليين والصفويين، قال الشيطان لهم: “إذا على بركة إبليس نبدأ ملحمة تدمير سوريا ثم احتلالها وأخيرا تقاسمها”.

وبدأت المؤامرة بتظاهر الصفويين بدعم نظام بشار ضد المؤامرة التي أطلقوها هم أنفسهم مع الطغرليين وسياسة 96 القطرية وأداروها ونفذوها، فإن نجح بشار فهم من حرروا سوريا وسيخلدون ذلك بتاريخهم القذر، وإن فشل بشار وسقط فهم من سيرثون جنوب سوريا، أما سلطان الشواذ حفيد العثمانيين أبناء القوقاز الوثنيين، فتظاهر بدعم المؤامرة قائلا للمرتزقة السوريين من جيش حر ومعارضة وغوغاء مخربين: “اذهبوا وقاتلوا بشار وأنا هنا أمدكم بأقوى ما لدي وهو تصريحاتي النارية، اذهبوا وقاتلوا بشار وحتما ستتدمر مدن وتتشرد نساء وأطفال، فإن نجحتم فليشهد التاريخ أنني أنا من دعمكم بتصريحاته وستكون لي حصتي بالشمال السوري، وإن خسرتم فلله الحمد أنه لم يسقط أي جندي من أبناء بلدي، وسأكون بالشمال السوري أيضا ولن أتنازل عنه، لأنني متواجد به للأبد ولن أتركه بعد أن خسرتم معركتكم مع بشار، وسأتظاهر بدفاعي عن اللاجئين السوريين حتى أضمن احتلالي الشمال السوري”.

أما سياسة 96 القطرية، فالشيطان يؤكد أنها تريد إسقاط نظام عربي آخر تحت حجة الربيع العربي، وتريد أفغنة سوريا وزرع القاعدة وداعش وبقية التنظيمات الإرهابية كجبهة النصرة وجيش الشام، وأنها ستعطي إسرائيل هديتها الثانية بتدمير سوريا، بعد أن أعطت هديتها الأولى وشقت الصف الفلسطيني، من خلال دعم حماس واحتلال غزة وتأسيس دولة الإخوان، وهذا نوع من الشكر والامتنان لإسرائيل لأنها تعهدت بحماية سياسة 96 القطرية من جيرانها ومن مصر، وأقامت معها علاقات دبلوماسية قوية منذ سنة 96 وللقصة بقية.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .