العدد 4087
الإثنين 23 ديسمبر 2019
العراق وضرورة الرجوع للشعب
الإثنين 23 ديسمبر 2019

في وقت غابت فيه الحلول الجادة من قبل المسؤولين، وطال فيه صبر المتظاهرين والمحتجين وتفاقمت فيه أنواع وكميات العنف والقمع ضدهم، واصل المرجع الديني الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، توجيه النصائح والاقتراحات العملية لإنقاذ البلاد مما هي فيه، وهو دور واجب ومفروض على كل من يشعر بالمسؤولية تجاه وطنه طالما بإمكانه المساعدة والمساهمة ولو حتى بالإرشادات الدالة على الطريق السليم.

دعا السيستاني إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، لإخراج البلاد من الأزمة التي تشهدها بعد شهرين ونصف من الاحتجاجات، مؤكدا أن (أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب إلى المجهول أو الفوضى أو الاقتتال الداخلي هو الرجوع إلى الشعب بإجراء انتخابات مبكرة).

وطالب بضرورة الإسراع في إقرار قانون الانتخابات وأن يكون منسجماً مع تطلعات الناخبين، يقرّبهم من ممثليهم، ويرعى حرمة أصواتهم ولا يسمح بالالتفاف عليها، حاثًا على التنافس في الانتخابات بعيدا عن الانتماءات المناطقية أو العشائرية أو المذهبية للمرشحين بل بالنظر إلى ما يتصفون به من كفاءة ومؤهلات.

واضح أن هذه الاقتراحات والمطالب تقوم على معالجة الأسباب الحقيقية للأزمة العراقية الراهنة وهي أولا ابتعاد سلطات الدولة المختلفة من تنفيدية وتشريعية عن الشعب ومصالحه واحتياجاته وهمومه وكرست بذلك الفساد بكل أشكاله وأنواعه، وثانيًا الطائفية المقيتة التي قسمت الشعب العراقي لسنوات عدة وأدت إلى إفقار الجزء الأعظم منه بعد أن كان من الشعوب الأكثر ثراء في المنطقة.

أما ثالث الأسباب الرئيسية للأزمة فهي إيران التي تعمل على استمرار العاملين السابقين بكل قوتها وتعمل ليلا ونهارا لأجل المزيد من الانفصال بين مؤسسات الدولة والشعب العراقي، وحولت بوصلتها في العمل لمصالح إيران وأتباعها في العراق.

لهذا، فإن تشكيل حكومة مقبولة من الشعب العراقي سيكون خطوة مفصلية في طريق حل الأزمة شريطة أن تحسن التعامل مع متطلبات المرحلة وأن تكون بعيدة عن أية إملاءات خارجية وتؤكد وطنيتها وخدمتها لكل العراقيين.

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .