العدد 2995
الإثنين 26 ديسمبر 2016
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
التصدي لإيران
الإثنين 26 ديسمبر 2016

مازال شعبنا العربي في طنب الصغرى والكبرى وأبوموسى وفي عربستان المحتلة يعاني القتل والتعذيب والتنكيل، ومحاولة طمس هويته وثقافته العربية، تنفيذا لأوامر وسياسة مرشد يتصدى للهوية والثقافة والحضارة العربية، ويمارس كل سياسة تمجد الساسانيين وهويتهم وثقافتهم، بل إن الأمر وصل إلى حد استخدام الحج وسيلة للابتزاز السياسي ضد العرب والمسلمين وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية.

وفي الوقت الذي يستنكر فيه كل مسلم غيور على دينه محاولات النظام الإيراني تسييس الشعائر، وما يخفيه هذا النظام من أجندة سياسية وطائفية وعرقية، نشدد على حق المملكة باتخاذ كل ما يلزم لحفط شعائر الإسلام، من أية محاولات تسييس تعمل على شق الوحدة الإسلامية، مؤكدين حق المملكة أيضا بحماية سلامة بيت الله الحرام.

لهذا، وبعد الأفعال التي قامت بها إيران ضد مفاهيم الوحدة الإسلامية، وسعيها لإضعاف وجود تضامن إسلامي موحد أمام دول العالم يحقق للمسلمين مصالحهم، ورعايتها الجماعات الإرهابية التي استهدفت المسلمين بالعراق وسوريا واليمن ولبنان، وتفاخرها باحتلال عواصم عربية، لابد من طرد هذه الدولة من كل المنظمات الإسلامية كأمر مشروع وضرورة ملحة وهو ما ننادي به الآن، مطالبين شعب الخليج والشعب العربي بالعمل بكل إمكاناته للتصدي إعلاميا ومجتمعيا ودينيا لهذا النظام الطائفي العرقي.

على الخليجيين عدم الوثوق مطلقا بأية تصريحات ودعوات ومناورات إيرانية، ظاهرها الدعوة للحوار والوحدة، وباطنها ممارسة العمل ضد دول الخليج والأمة العربية، وأن يكون الاتحاد الخليجي الكامل ضد كل الأفعال الإيرانية تجاه أمن واستقرار شعب الخليج والشعب العربي السياسة التي يجب أن تنتهجها دول الخليج ضد النظام الإيراني. 

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .