العدد 5584
الأحد 28 يناير 2024
banner
السعودية والبحرين وكأس آسيا
الأحد 28 يناير 2024


حقيقة، الرياضة مهمة في جميع البلدان، وتسعى الدول للتميز فيها، حيث تحوّلت الرياضة من "هواية" إلى ركيزة أساسية في اقتصاد دول المنطقة وعنصر مهم في نمو ناتجها المحلي، وباتت معظم دول الخليج تبدي اهتمامًا كبيرًا في مجال الاستثمار الرياضي في إطار خططها لتنويع مصادر الدخل غير النفطية، ما عزز دورها عالميًا.
وحققت دول الخليج من خلال استثماراتها الضخمة في قطاع الرياضة نجاحات اقتصادية كبيرة وعائدات مالية مهمة، لاسيما مع تزايد أعداد المسافرين الذين ينتقلون للمشاركة في المباريات وإقامة شراكات قوية وعلاقات مع كبرى أندية العالم. حيث كان اعتماد السعودية في رؤية 2030 على تنوع مصادر الدخل غير النفطية، الأمر الذي دفعها إلى تطوير استثماراتها، حيث تستهدف خلال الثماني سنوات المقبلة استضافة الأحداث العالمية الكبرى تحديداً، مثل دورة الألعاب الآسيوية، كأس العالم لكرة القدم، الأولمبياد الدولية، والبطولات العالمية الأخرى كالملاكمة، كرة المضرب، ورياضة المحركات، وكذلك البحرين، وهذا التميز الذي ظهرت به، نعم سعدنا بالسعودية وتأهلها بعد التعادل السلبي مع تايلند، وكذلك حجز المنتخب البحريني بطاقة التأهل عن مجموعته الآسيوية عقب تغلبه على المنتخب الأردني في المباراة التي جمعتهما، وبذلك حجزوا تذكرة التأهل بتصدرهم مجموعاتهم، حيث لعبت البحرين 6 مرات في كأس آسيا، خاضت خلالها 23 مباراة، فازت في 5 منها وتعادلت 6 مرات وخسرت 12، مسجلة 29 هدفا بينما استقبلت 38. بينما المنتخب السعودي له باع طويل مع كأس آسيا حيث يعتبر منتخب السعودية لكرة القدم من أنجح فرق كرة القدم في آسيا، حيث فاز بثلاثة ألقاب لكأس آسيا، تأهلت السعودية لأول مرة إلى كأس آسيا في عام 1984، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تحصل فيها المملكة العربية السعودية على اللقب.
ختاما نتمنى للمنتخب السعودي والمنتخب البحريني التوفيق وأن يكون كأس آسيا سعودياً أو بحرينياً، ودعواتنا لدول الخليج بالتوفيق في المسابقات الدولية.

كاتبة سعودية
 

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية