العدد 5523
الثلاثاء 28 نوفمبر 2023
أميركا كذبة في الماضي والحاضر والمستقبل
الثلاثاء 28 نوفمبر 2023

بغض النظر عن مقر المنصة الترفيهية الأميركية “نتفليكس”، إلا أن الخط الدرامي البارع الذي اختارته خلال الفترة الأخيرة، عرى العقلية الأميركية وتخلفها وعنصرية العرق الأبيض منذ الحقبة الاستعمارية ولغاية اليوم، عبر بث أفلام وثائقية تناقش هموم ومشاكل أصحاب البشرة الملونة وتحديدًا السود في المجتمع الأميركي، رغم أنهم جزء من هذا المجتمع سواء شاء البيض أو لم يشاؤوا.
شاهدتُ فيلمًا بعنوان “وصمة منذ الولادة” وهو مستوحى من الكتاب الأكثر مبيعًا لـ” ابرام إكس كيندي” تاريخ الأفكار العنصرية في أميركا من إخراج روجر ويليامز، ويكشف الفيلم فلسفة الحرية عند الرجل الأميركي الأبيض، والمبادئ التي تصون الحقوق للإنسان الأبيض فقط وليس الأسود. فللأبيض الحرية والعدل، وحقه في الكرامة وفي جميع الحقوق الأساسية التي تحفظ شخصيته الإنسانية من الظلم والتسلط، أما الأسود فله الطغيان والرجعية وسفك الدماء والعزلة.
وفيلم آخر عن أسطورة لاعب كرة السلة الأسود “بيل راسل” الذي منعته فنادق ولاية كنتاكي بداية الستينات من تناول وجبات الطعام في قاعات الفندق، مع زملائه السود الذين كانوا يمثلون فريقًا وطنيًّا، وأخبروهم أن الفندق لا يقدم الوجبات للسود، إنما للبيض فقط، وعليهم الأكل في الشارع، وعندما احتجّ اللاعبون السود على هذه المعاملة وعادوا إلى بيوتهم وتركوا الفريق، هاجمتهم الصحافة ووصفتهم باللصوص.
أما معاملة هوليوود مع الفنانين السود، فتلك قصة أخرى ترسم بأسلوب جديد حالة الاحتقار والازدراء واغتيال الشخصية الإبداعية عندهم، حتى في المجالات العلمية والثقافية، وهذا نسق فكري متوارث على مدى التاريخ الأميركي، ويستحيل أن نرى حركة في اتجاه مغاير تغير أضلاع المثلث، ولعل أروع وصف عن أميركا ما قاله “فريدريك دوغلاس” أحد أهم وأكبر دعاة التحرر من العبودية والدفاع عن حقوق السود حينما قال “أميركا كذبة في الماضي، وكذبة في الحاضر، وكذبة في المستقبل”.
هذه الأفلام في مجملها تحمل الكثير من الحقائق المهمة الجديرة بإظهارها للعالم، فأميركا رائدة التعصب والتمييز العرقي.
*كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية