العدد 5148
الجمعة 18 نوفمبر 2022
banner
محمد بن سلمان وقمة العشرين
الجمعة 18 نوفمبر 2022

نعم لكل دولة رجالها ولكل أمة قائد، وعندما نشاهد حكام السعودية وقادتها يعترينا الشموخ والعزة والفخر... أتدرون لماذا؟ إنها الإنجازات والقدرة على تحقيق السمو والرفعة لهذا البلد الذي يعيش على أرضه أكثر من خمسة ملايين كلهم بقلب واحد وتحت قيادة واحدة يرون التميز والحرص على هذا الوطن ومدخراته.
إنجازات تتحقق وأهداف الرؤية 2030 نراها ونشاهدها بالمشاريع الداخلية والخارجية والمشاركات الدولية، وهاهو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان يحقق ما وعد به بأن تكون بلادنا محط أنظار العالم، حيث قال عن الوطن "لسنا قلقين على مستقبل المملكة، بل نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقا، إننا قادرون على أن نصنعه – بعون الله – بثرواتها البشرية والطبيعية والمكتسبة التي أنعم الله بها عليها"، "ولن ننظر إلى ما فقدناه بالأمس، أو نفقده اليوم، بل علينا أن نتوجه دوما إلى الأمام"، يا لها من نظرة قوية لمستقبل مشرق، إنني أتأمل في مكامن هذه الشخصية المتميزة الطموحة التي جعلت كثيرين ينبهرون بالحكمة والعقلانية والثقافة وسرعة البديهة وحب الوطن، أترى ألا يحق لنا التباهي به؟
أقولها ويقولها غيري: بك نباهي الأمم، بالفعل المتأمل للوضع الحالي وما تمر به بلادنا من تطورات نراها على أرض الواقع، وما حدث من حكومتنا، ومن ولي عهدنا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان عراب الرؤية، وما يؤكده الجميع أن نجاح المملكة العربية السعودية هو نجاح للعرب، ورؤية التجديد والوسطية تضيف إلى زخم الدور الذي تؤديه مملكتنا وتعززه، ما يجعلنا نعتز ونفخر ونكتب للتاريخ ما حدث وما سيحدث، وما جعل العالم ينظر إلينا وأطمع الحاقدين بنا، وفي قمة العشرين وبناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين يترأس سمو ولي العهد وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين في مدينة بالي بجمهورية إندونيسيا. وما نشاهده من استقبال ولي عهدنا من قبل الملوك والزعماء وتسابقهم للسلام عليه لهو اعتزاز لكل سعودي بل وعربي مسلم، وما لفت نظري هذا الثقل المؤثر لولي العهد، فها نحن نرى ‏الرئيس الفرنسي يتجه إلى مقعد ولي العهد لمصافحته، أي قائد أنت وأي أمير... حقيقة نحن فرحون بما نراه ونشاهده من رفعة وعزة.
وسؤالنا هو لماذا السعودية في قمة العشرين؟ حقيقة الإجابة عن السؤال تكمن في مكانة المملكة العربية السعودية بين دول العالم حيث تعد السعودية من أهم الدول الاقتصادية المؤثرة في القرار العالمي، بما حباها الله من مقوّمات، إذ إنها أكبر مصدر للنفط في العالم، ولها من الصناعات البتروكيماوية الكثير، ومصادرها المتنوّعة في جميع القطاعات الأخرى، مثل السياحة والتقنية الحديثة.
كذلك تعد المملكة أكبر دول الخليج العربية من حيث التعداد السكاني والقوة الاقتصادية، وتمتلك أعلى وأكبر نمو ناتج محلي في منطقة الخليج والشرق الأوسط وعضو في مجموعة العشرين، وأكبر منتج للنفط وتصديره على مستوى العالم.
وولي عهدنا هو من رفع رؤوسنا حقيقة وميزنا، وبه ومعه تكون السعودية رمزا ورقما صعبا، ولم يكتف ولي العهد بالمشاركة بقمة العشرين، إنما سوف تكون له زيارة للدول الآسيوية التي تشملها الجولة، حيث تأتي من منطلق حرص خادم الحرمين الشريفين، على التواصل وتعزيز العلاقات بين المملكة والدول الصديقة، واستجابةً للدعوات المقدَّمة لولي العهد، وسيلتقي خلالها القادة والمسؤولين لبحث العلاقات الثنائية ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.
لتعرف من هي السعودية ومن هو ولي العهد، فإذا كنت لا تعرف فاعرف أن محمد بن سلمان ملهم العصر وقائد تميز وأبدع، إذا أردت أن أحدثك عن الوطن أحدثك عن محمد بن سلمان.. إذا أردت أن أحدثك عن الطموح أحدثك عن محمد بن سلمان.. إذا أردت أن أحدثك عن الشموخ أحدثك عن محمد بن سلمان. نعم ما تعلمناه من ولي العهد حب الوطن والطموح والإخلاص والتعاون والحرص على رفعة هذا الوطن، الذي لم يبخل علينا بشيء، تعلمنا التواضع، تعلمنا الحكمة، تعلمنا العزة والرفعة، تعلمنا الكثير. لقد كانت كلماته دروسا تسجل للتاريخ وستعرف الأجيال مَنْ هو قائد التغيير والشموخ، ألا يدعو ذلك للفخر؟ شفافية وحرص ودعم للصغير قبل الكبير.
نقولها بكل صدق بك نسعد ومعك نحقق طموحنا وحق لكل سعودي حقيقة الفخر والاعتزاز بك يا نجل سلمان.
ختامًا، حفظ الله بلادنا وولي عهدنا ونصر وحقق الرقي لمملكتنا بقيادة حكيمة ورؤى وخطى ثابتة، وأكرر "دمت يا وطني شامخا.

 

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .