العدد 5134
الجمعة 04 نوفمبر 2022
banner
منعطف اليوم الـ 41 لانتفاضة الشعب الإيراني (1)
الجمعة 04 نوفمبر 2022

بالتزامن مع اليوم الأربعين لمقتل الشابة الكردية مهسا أميني على يد دورية الإرشاد القمعية في طهران، والتي أصبح اسمها رمزًا لانتفاضة الشعب الإيراني على مستوى البلاد، وتكرار هاشتاقها أكثر من 200 مليون مرة في تویتر، حیث ترك رقماً قياسياً غير مسبوق؛ مرت انتفاضة الشعب الإيراني بيومها الحادي والأربعين بشعارات قوية جدًا للإطاحة بالفاشية الدينية الحاكمة.
في حفل إحياء ذكرى مهسا أميني في مسقط رأسها، مدینة سقز، في إقليم كردستان الإیرانیة، حضر حشد كبير، ومن خلال رفع شعار “كلّنا مهسا” عبروا عن تضامنهم مع عائلتها وكذلك مع الثوریین في جميع أنحاء إيران ضد المسؤولين الحكوميين القمعيین المتوحّشین. يحاول خامنئي وجميع أعضاء حكومته بكل قوتهم التظاهر بأن الانتفاضة، وبتعبیرهم “الاضطرابات”، قد انتهت في جميع أنحاء إيران، لكن من الناحية العملية أصبح من الواضح أن هذه الانتفاضة دخلت ذروة جديدة، وقد انتفض الناس أكثر من السابق وشدّدوا بالفعل على مطلبهم الأساسي بإسقاط نظام ولاية الفقيه، ويمكن القول على وجه اليقين إنه في هذا اليوم، تجاوزت انتفاضة الشعب الإيراني منعطفاً تاريخيًا أكبر من المنعطفات السابقة، بما في ذلك حرق سجن إيفين لإثارة الرعب في السجون في جميع أنحاء إيران، حيث يوجد دائمًا احتمال للتمرّد والمواجهة.
استمرت الانتفاضة يوم الأربعاء 26 أكتوبر واتسعت في عموم إيران، من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، وفي 63 مدينة خصوصا في المدن الإيرانية الكبرى مثل طهران وتبريز ومشهد وأصفهان وشيراز ومدن أخرى. إضافة ‌إلی ذلك في 65 جامعة، أعلن الطلاب والأساتذة غير المنتسبين للحكومة تضامنهم مع الثوار وردّدوا هتافات ضد خامنئي ومنتسبیه، وما أعطى روحًا جديدة للانتفاضة على الصعيد الوطني هو انضمام الأطباء إلى الانتفاضة واستقالة نائب رئيس نقابة‌ الأطبّاء تضامنًا مع الانتفاضة ومع مطالب الشعب الإيراني والاحتجاج على قمع مظاهرات سلمیة في المدن والجامعات والمدارس.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .