العدد 4638
السبت 26 يونيو 2021
banner
“عيد الأسرة وبس”
السبت 26 يونيو 2021

صادف تاريخ ١٩ يونيو مناسبة الاحتفال بعيد الأب، وكما توقعنا مر هذا اليوم مرور الكرام وبكل هدوء وكأنه لم يكن! مناسبة هذا الحديث ليست غيرتي كرجل على احتفال عيد الأم الذي يصادف ٢١ مارس، بل قناعتي بأن الأب يستحق أيضًا هذا التكريم من قبل أفراد عائلته كما يحدث مع احتفال عيد الأم، أو أن يقام الاحتفال سويًا ويسمى عيد الأسرة.

والكل يتفق على أن الوالدين يتقاسمان المسؤوليات والعمل الشاق ويبذلان الغالي والنفيس في سبيل تربية وتعليم الأبناء، بل ويستمران في متابعة أحوالهم وهمومهم ورعايتهم إلى وقت زواجهم، ويستمر ذات الاهتمام لأحفادهم طالما هما على قيد الحياة.

أنا لا أنكر هنا أعمال وتضحيات وصبر الأم، ولا أتكلم بلغة الأنانية، لكن في تصوري أن الأب يتحمل أيضًا مسؤوليات جسيمة في ضمان واستمرارية تقديم الدعم المادي وتوفير العيش الكريم ومستلزمات الحياة وغيرها.

ورغم قسوة الأيام وصعوبتها، فكم من الآباء أناروا طريق أبنائهم، ووضعوا حكمتهم وخبرتهم بين أيديهم ليستمدوا منها ما يفيدهم في كل ما يواجههم من عثرات الحياة، فكلمة شكر نوجّهها لهم وبر وإحسان لن توفي حقهم علينا، فلنقدّم لهم كلّ ما هو جميل وكل ما يشعرهم بالسّعادة، وقد وجدتها فرصة رائعة لمشاركة القراء الأعزاء لإعطائهم فكرة مبسطة عن تاريخ الاحتفال بعيد الأب، حيث يعتبر تاريخ ١٩ يونيو الموعد المحدد للاحتفال بالأب وتكريمه، وتعتبر سونورا سمارت دود من واشنطن أول من اقترح الاحتفال في هذا اليوم في عام 1910م، وجاء الاقتراح بالاحتفال بيوم الأب من قبلها خلال استماعها للموعظة التي ألقيت في جمعية الشبان المسيحيّة في واشنطن، والتي كانت تتمحور حول الاحتفال بعيد الأم وتكريمها، فكانت بمثابة إلهام لها حول الاحتفال بوالدها ويليام سمارت، والذي كان أحد قدماء المحاربين في الحرب الأهلية، وذلك بسبب رعايته لها ولإخوتها الخمسة في ظل عدم وجود الأم.

الآن وبعد كل هذا الشرح والإيضاح ألا تتفقون معي على أن الأب يستحق التكريم في يوم خاص أو مشترك مع الأم... ما رأيكم؟.

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .