العدد 4518
الجمعة 26 فبراير 2021
الوقايـة خيرٌ من العـلاج
الجمعة 26 فبراير 2021

أعلن الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا مؤخرا وبناء على المعطيات التي تتم دراستها بشكل دوري عن تمديد مجموعة من القرارات حتى الأحد 14 مارس 2021م، والمتمثلة بتطبيق سياسة العمل من المنزل للمؤسسات الحكومية بنسبة 70 %، وتطبيق التعليم عن بُعد لكل المؤسسات التعليمية العامة والخاصة مع حضور الهيئات الإدارية والتعليمية والفنية، وإغلاق مجموعة من المؤسسات الخدمية، ومنع إقامة التجمعات الاجتماعية بما يزيد عن 30 شخصًا. وتم اتخاذ هذا الإعلان بعد حدوث زيادة في انتشار فيروس كورونا ولأسباب كثيرة كعدم التزام بعض المواطنين والمقيمين بكل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الصادرة عن الجهات المعنية للحد من انتشار الفيروس والسلالة المتحورة الجديدة، وتأتي لتنفيذ مبدأ “الوقاية خيرٌ من العلاج” من خلال الالتزام بتنفيذ تلك التوجهات وأخذ الحيطة والحذر لتجنب زيادة انتشار الفيروس وخفض الحالات القائمة.

وكان الناس جميعًا يأملون خيرًا من عام 2021م وأملا بالتخلص من “كوفيد 19” إلا أنه أتى حاملا إرث كورونا بنسخته المتحورة، وأصبح علينا جميعًا أن نتحمل تبعات هذا الإرث الأسود وأن نتعايش معه مع الكثير من الحيطة والحذر، ولا نملك إلا الالتزام بتدابير الدولة والتعاون مع مؤسساتها لأجلنا ولأجل البحرين ومن فيها. عدم الالتزام يعني العبث بحياتنا وبحياة الآخرين، ويُشكل ابتعادًا عن قيمنا ووطنيتنا وعقيدتنا التي حثت على الالتزام والتعاون والتعاضد خصوصا في الأمور التي تضر الأمة وأهلها، ويؤدي عدم الالتزام إلى هلاكنا وهلاك مجتمعنا وخسائر مُستدامة على حساب التنمية الوطنية.. إن عدم الالتزام استهتار بالحياة وبتعاليم الدولة ومؤسساتها، ويردم جهود الدولة ومؤسساتها في القضاء على الفيروس، وإلى الزيادة في الحالات القائمة وبمزيد من الوجع للمصابين والموت لمن يصرعهم هذا الفيروس المُهلك.

إن الالتزام يعني الحفاظ على صحة الإنسان ومَن حوله، والوقاية مِن كل الأمراض، وتنفيذ جميع التعليمات والإجراءات الصحية لتجنب الإصابة بالفيروس وعدم نقله إلى الآخرين، فالوقاية سلاح فعال ورخيص يهب لنا الحياة وأداة مستدامة للحماية من كل الأمراض، فالتزموا وتعاونوا ولا تتهاونوا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .