العدد 4400
السبت 31 أكتوبر 2020
رؤية دقيقة وصائبة للأوضاع في إيران (2)
السبت 31 أكتوبر 2020

“وفيما وراء الصراع على السلطة منذ انتفاضة يناير 2018، أصبح الصراع من أجل بقاء نظام الملالي الشغل الشاغل للزمر، ولاسيما زمرة الحكومة والإصلاحيين وزمرة خامنئي وقوات حرس نظام الملالي، نظرا لأن زمرتي نظام الملالي تعتبران أن السبب الرئيسي في انتفاضتي يناير 2018 ونوفمبر 2019 اقتراب الثقة الاجتماعية من الصفر وكراهية نظام الملالي برمته والاستياء منه، وتأخذان خطر الإطاحة في الانتفاضة المقبلة على محمل الجد”. لاريب من أن هذا التشخيص دقيق إلى أبعد حد، حيث إنه يجسد ويعبر عن الواقع الحالي للنظام تحديدا، ولاسيما بعد أن وصل الصراع والانقسام في قمة سلطة نظام الملالي إلى حد أن عناصر من زمرة خامنئي تطالب علنا بإعدام روحاني، هذا إلى جانب حالة التخبط والفوضى السائدة في النظام وعدم التمكن من إمساك زمام الأمور باليد كما كان الحال طوال العقود الأربعة المنصرمة، ذلك أن النظام وكما شخصت الدراسة التي جاءت في البيان وصل إلى حالة لم يعد بالإمكان إيقافها حتى الإطاحة به.

يبدو أن نظام الملالي وفي ظل أوضاعه الحالية بالغة الخطورة وصل إلى الحد الذي لم تعد تنفع فيه عمليات الترقيع وتجميل النظام، لاسيما في ظل سياسة الانكماش الشاملة للنظام التي تكاد تمسك بتلابيبه وتجهز عليه ولاسيما بعد أن حدد بيان المجلس المحاور التي يسعى النظام في ضوئها لأن يعيد تنظيم نفسه ويلتقط أنفاسه من جديد، لكن لا يبدو أبدا أن النظام الذي أوصلته أخطاؤه - ومسيرة فاشلة بدأت منذ قيامه وحتى يومنا هذا - إلى المنعطف الحالي سيتمكن من تجاوز محنة السقوط والانهيار. “مجاهدين”.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية