العدد 4177
الأحد 22 مارس 2020
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
الشعوبيون الجدد... قصة تدمير سوريا (10)
الأحد 22 مارس 2020

خلاصة قصة تدمير سوريا هي أنها إحدى أكبر المذابح والجرائم الإنسانية التي تعرضت لها الأمة العربية المسلمة في تاريخها، شارك فيها كل من العثمانيين العنصريين أحفاد القوقاز الوثنيين، الذين استخدمتهم الدولة العباسية سخرة ومرتزقة بالجيش العباسي، وأرادوا الآن الانتقام لعبوديتهم من العرب المسلمين والدولة العباسية، ليحتلوا على الأقل الشمال السوري، وشارك أيضا الصفويون أبناء القبائل الفارسية المشردة التي جمعها المقبور إسماعيل الصفوي، وبث فيها الروح الفارسية المجوسية من جديد، وغلفها بغلاف إسلامي حتى يقضي على أية هوية وروح عربية إسلامية في بلاد فارس والمناطق المجاورة، ويضاف لهؤلاء الشعوبيين الجدد سياسة 96 القطرية، التي تظاهرت بدعم الديمقراطية بسوريا، ودعمت القاعدة والنصرة وداعش بسوريا تمهيدا لأفغنة سوريا، كما يقول العرب المسلمون، وأيضا لأنها كانت تسعى لإسقاط كل الأنظمة العربية حتى يخلو لها الجو بحكم الدول العربية وشعبها، بواسطة الشعوبيين الجدد والإخوان المسلمين والحشد الشعبي والحوثيين وحزب الله وحماس وحركة الجهاد الإسلامي وغيرها من التنظيمات العميلة الخائنة، وكانت حجة هذه الأطراف لتحقيق مبتغاها، الديمقراطية والتستر بمؤامرة القرن الملعونة المسماة بالربيع العربي.


والآن، ما هي النتيجة أيتها المعارضة العميلة للأتراك؟ ما الذي ستقولونه للتاريخ العربي الإسلامي؟ ماذا استفدتم من عبوديتكم للأتراك؟ هاهم ينقلونكم كالعبيد والسبايا إلى ليبيا والصومال حتى تحققوا حلم الأتراك بإعادة احتلالهم الأمة العربية، وها أنتم سلمتم الشمال السوري لهم، كما سلم العملاء الآخرون من النظام الجنوب السوري لإيران والمشعوذ الأكبر خامنئي، لكي يعيد حلم احتلال الصفويين الفرس للأمة العربية، ها هي سوريا العربية وسوريا الحضارة والتاريخ الإنساني تتدمر ويقتل شعبها وتتشرد العائلات بسببكم وبسبب ثورتكم، لا أقول إلا عليكم وعلى الأطراف التي خططت ودعمت ونفذت مخطط مؤامرة القرن لتدمير الأمة العربية الإسلامية، وتسليمها للشعوبيين الجدد، لعائن الله والملائكة والناس أجمعين.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية