العدد 4082
الأربعاء 18 ديسمبر 2019
مأساة 3 طلاب
الأربعاء 18 ديسمبر 2019

هو حدث رائع بكل المقاييس أن يعتزم الشاب إكمال الدراسة في الخارج مع ما تتطلبه من تجشم للغربة وتحمّل البعد عن الأهل والوطن. الطالب المغترب يأمل بعد تخرجه أن يجد فرصة عمل تضمن له حياة الاستقرار. لكننا اليوم إزاء معضلة يمر بها ثلاثة من الشباب البحرينيين الذين أتموا مرحلة الدراسة بإحدى الجامعات الماليزية الخاصة المعترف بها في مملكة البحرين، لكنهم وجدوا أنفسهم في ظرف بالغ الصعوبة، ومن أبرز إيجابيات الجامعة أن لديها تعاونا مع إحدى الجامعات البريطانية المعترف بها في البحرين، وإضافة إلى التعاون بين الجامعتين الحصول على شهادتين من الجامعة الماليزية وأخرى من البريطانية.

وبعد أن استلم الطلاب شهاداتهم والتصديق عليها من الخارجية الماليزية توجهوا إلى وزارة التربية والتعليم، قسم معادلة الشهادات الأجنبية للتصديق عليها حسب ما تقتضي معايير التصديق، وكان رد الموظف بأن البيانات مكتملة وطلب منهم الانتظار لاستلام رسالة نصية تفيد قبول إجراءات التصديق. إلا أنهم فوجئوا بأنّ عليهم الانتظار ثلاثة أشهر للتعرف على النتيجة وأن قرار التصديق بحاجة إلى المزيد من الدراسة ولم يكن هناك خيار سوى الانتظار، وبعد المراجعة للمرة الثالثة كان الرد بأنّ الموضوع من جهة وزارة الخارجية.

وتم بالفعل التواصل مع وزارة الخارجية، حيث أفادت بأنها في انتظار رد من السفارة البحرينية في بانكوك “تايلند” حول الأمر بوصفها الجهة التي تتابع الإجراءات مع هيئة التعليم العالي في ماليزيا. الطلبة من جهتهم بادروا بمراسلة السفارة بالعاصمة الماليزية كوالالمبور وأفادت بأنه تم قرار التصديق وهو مكتمل البيانات. وباشر الطلبة متابعة الأمر مع وزارة التربية لكنهم فوجئوا بأنّ الوزارة لا تملك أية معلومات والأدهى أنهم لم يستلموا أي رد حول متابعات وزارة الخارجية! ولم ينتظر الطلبة المزيد من الوقت فقرروا الذهاب للخارجية وتم إخبارهم بأنّ القرار لدى وزارة التربية.

الذي اتضح للطلاب أنّ الجهتين التربية والخارجية تتقاذفان الأمر وتخليان مسؤوليتهما حول التصديق، غير أنّ المستجد في القضية كما أفادهم موظف بالتربية أنّ العائق أمام التصديق عدم وجود “ورقة اعتمادية” من هيئة التعليم العالي في ماليزيا وعلى الفور قام الطلاب بالتواصل عبر البريد الإلكتروني مع الجامعة الماليزية لكنهم صدموا بأنّ الجامعة لا تمنح ورقة من هذا النوع بتاتاً. التربية تنفي أنها استلمت أي رد بهذا الخصوص علما أنّ هناك 39 طالبا تم تصديق شهاداتهم سابقا وفي مدة قصيرة.

إنهم يتوجهون بالسؤال لمن بيده القرار بوزارة التربية والتعليم لإخراجهم من هذا المأزق الذي طال أمده.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .