العدد 3878
الثلاثاء 28 مايو 2019
banner
قهوة الصباح سيد ضياء الموسوي
سيد ضياء الموسوي
الإمام‭ ‬علي‭ ‬وفلسفة‭ ‬الكون‭ ‬والحضارة
الثلاثاء 28 مايو 2019

يقول الإمام علي ع في تخفيض أهمية الأشياء: (راحة القلب في قلة الاهتمام). وفي عدم المبالغة في الحذر بشكل جنوني (سبق الحذرَ القدرُ) وفي عدم المبالغة في حب البشر وضرورة الذكاء العاطفي (احبب حبيبك هونًا ما عسى أن يكون بغيضك يومًا ما وابغض بغيضك هونًا ما عسى أن يكون حبيبك يومًا) وكما يقول الإمام الصادق ع (القلبُ حَرَمُ الله فلا تسكن حرم الله غير الله). كما هو قول المتنبي. فإنّ قَليلَ الحُبّ بالعَقْلِ صالِحٌ. وَإنّ كَثيرَ الحُبّ بالجَهْلِ فاسِد.. وكما يقول الفيلسوف الإنجليزي بيرتراند راسل (لا أخشى فراق أحد أبدًا، من يرحل اليوم، يأتي من هو أجمل منه غدًا) وهو ما ذكره الشاعر محمود درويش (السعادة أن لا تودع أحدًا ولا تنتظر أحدًا)... وفي قانون الجذب يقول الإمام ع (كل متوقع آت).

وفي أهميةً النظام الغذائي: (راحة الجسم في قلة الطعام ) (ولا تجعلوا من بطونكم مقبرة للحيوان). وفي الزهد مما في أيدي الناس من مال أو حب أو منصب (احتج إلى من شئت تكن أسيره واستغن عن من شئت تكون نضيره). حتى في العاطفة إذا أنت احتجت إلى أن يتم التصدق عليك بالعواطف، فأنت في عبودية مختارة وفي رق سيكولوجي وفي زنزانة حياة، تحتاح إلى فك رقبتك وقيودك. وفي ضرورة أن يملك الإنسان كل الدنيا لكنها لا تملكه في زهد عملي لا أفلاطوني أو مثالي قال ع (ليس الزهد أن لا تملك شيئًا وإنما الزهد ألا يملكك شيء). ودعا الإمام علي ع إلى الحذر من البشر الذين تأتيهم النعمة فجأة كما هو حال الأحزاب العسكرية في العالم العربي أو الإسلاميين في العراق عندما تأتي جائعة على السلطة (اطلبوا الخير من بطون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها باق، ولا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت لأن الشح فيها باق). ويحذّر الإمام علي كل دول العالم، كما حرّر ذلك جان جاك روسو بعده، وكأنه خطاب للرأسمالية التي تريد أن تحصر الإنسان جائعًا بسبب الضرائب كما حدث بفرنسا ومرهون للغريزة كما هي الحرية المطلقة بلا حدود بصورة بهيمية كما هي فلسفة الكاتب الفرنسي ماركيز دي ساد. يقول الإمام علي ع (أخطر نداءين نداء المعدة ونداء الغريزة) (الناس من خوف الفقر في فقر) و(احذروا صولة الكريم إذا جاع واللئيم إذا شبع).

وكلام الإمام علي ع أدق وأجمل من قول الفيسليوف باسكال حينما قال (لو كان الناس يعرفون ما يقوله بعضهم عن بعضهم الآخر لما تبقى على سطح الأرض أربعة أصدقاء!) في حين الإمام يقول (لو تكاشفتم لما تدافنتم) بمعنى لو كشفتم ما في صدوركم على بعض لامتنعتم من تشييع جنائز بعضكم البعض بسبب حقدكم على بعض. أما في صفات الإنسان العظيم المتكامل فيقول (غَرِيبٌ وَحِيدٌ حَزِينٌ، عَوْنٌ لِلْغَرِيبِ، أبٌ لِلْيَتِيمِ، بَعْلٌ لِلأرْمَلَةِ، حَفِيٌّ بِأهْلِ المَسْكَنَةِ، مَرْجُوٌّ لِكُلِّ كَرِيهَة، مَأمُولٌ لِكُلِّ شِدَّة) (عَظُمَ الخَالِقُ فِي أنْفُسِهِمْ فَصَغُرَ مَا دُونَهُ فِي أعْيُنِهِمْ) وقد تأثر ابن الرومي كثيرًا بالإمام علي. فما أجمل بصيرة جلال الدين الرومي في روعة التصوير (لا أرَاك ولكنِّي أرَاك، فرؤيَة العَـين رؤيَة، ورؤية القلْب لقاء). ويحذّر الإمام علي ع من المبالغة في مخالطة البشر، قال الإمام علي ع (يأتي على الناس زمان تكون العافية فيه عشرة أجزاء، تسعة منها في اعتزال الناس، وواحدة في الصمت). ويقول (العزلة مملكة الأفكار). وقواعد السعادة السبع لأمير المؤمنين علي عليه السلام هي:

‏1- لا تكره أحدًا مهما أخطأ في حقك

‏2- لا تقلق أبدًا مهما بلغت الهموم

‏3- عش في بساطة مهما علا شأنك

‏4- توقّع خيرًا مهما كثر البلاء

‏5- اعطِ كثيرًا ولو حرمت

‏6- ابتسم ولو القلب يقطر دمًا

‏7- لا تقطع دعاءك لأخيك المسلم بظهر الغيب. سلام عليك عظيم العظماء، وأنت تضع دستورك الإنساني تسبق فولتير وروسو وهيجو وديكينز وتولستوي في حب الفقراء (وَلَوْ شِئْتُ لاَهْتَدَيْتُ الطَّرِيقَ، إِلَى مُصَفَّى هذَا الْعَسَلِ، وَلُبَابِ هذَا الْقَمْحِ، وَنَسَائِجِ هذَا الْقَزِّ (3)، وَلكِنْ هَيْهَاتَ أَنْ يَغْلِبَنِي هَوَايَ، وَيَقُودَنِي جَشَعِي (4) إِلَى تَخَيُّرِ الاَْطْعِمَةِ ـ وَلَعَلَّ بِالْحِجَازِ أَوِ بِالْـيَمَامَةِ مَنْ لاَ طَمَعَ لَهُ فِي الْقُرْصِ (5)، وَلاَ عَهْدَ لَهُ بِالشِّبَعِ ـ أَوْ أَبِيتَ مِبْطَانًا وَحَوْلِي بُطُونٌ غَرْثَى (6) وَأَكْبَادٌ حَرَّى (7)، أَأَقْنَعُ مِنْ نَفْسِي بِأَنْ يُقَالَ: أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ، وَلاَ أُشَارِكُهُمْ فِي مَكَارِهِ الدَّهْرِ، أَوْ أَكُونَ أُسْوَةً لَهُمْ فِي جُشُوبَةِ (3) الْعَيْشِ! فَمَا خُلِقْتُ لِيَشْغَلَنِي أَكْلُ الطَّيِّبَاتِ، كَالْبَهِيمَةِ الْمَرْبُوطَةِ هَمُّهَا عَلَفُهَا.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .