العدد 4248
الإثنين 01 يونيو 2020
“شؤون الإعلام... برافو”
الإثنين 01 يونيو 2020

تابعت بكل اهتمام ولهفة مسلسل “حكايات ابن الحداد” وبرنامج “السارية” اللذين كانا يعرضان على شاشة تلفزيون البحرين طوال شهر رمضان المبارك، فالعملان استحقا العلامة الكاملة وأعتبرهما ضربة معلم تحسب إلى “شؤون الإعلام”، فالشكر للوزير على هذا العمل المتميز، والشكر بالطبع موصول إلى جميع طاقم العمل.

لا شك أن هذا النجاح تطلب تخطيطًا وعملًا جادًا وجهودا مضنية منذ فترة ليست قصيرة، والأجمل من ذلك كله أن العمل نفذ بأياد بحرينية خالصة من إعداد وتنفيذ وتمثيل وإضاءة وإخراج وديكور... إلخ. إذا من الواضح أن الوزير راهن على أن فريق العمل البحريني على قدر كبير من المسؤولية للقيام بهذا العمل الضخم، كما أن الفريق عاهد نفسه بقبول هذا التحدي والعمل بروح الفريق الواحد لإنجاحه.

وكما يعلم الجميع أن رمضان هذا العام كان استثنائيا بسبب جائحة كورونا، ما جعل المهمة أصعب بكثير، وكذلك وجود المشاهدين بشكل مستمر خلف الشاشة الفضية شكل تحديًا آخر، كما أن الجمهور البحريني عرفت عنه ثقافته ووعيه ولا يرضى إلا بما هو مميز، في المقابل، كانت متابعة “حكايات ابن الحداد” وظهور عدد من الفنانين ممن وافتهم المنية بعد تصوير العمل ليست شيئا سهلا، خصوصا للأهل والأصدقاء أو زملاء العمل.

ولا أريد أن أدخل في تفاصيل العمل الجبار، فكل من تابع يدرك جيدا ما أعنيه، فأنا بطبيعتي تهمني التفاصيل الدقيقة في أي عمل، ويجب أن لا أنسى في هذا المقام التنويه بأن برنامج مسابقات السارية جاء هذه السنة تنفيذا للرؤية التي وضعها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بهدف إحياء الموروث الثقافي للبحرين خلال الشهر الفضيل، إلى جانب زرع القيم والهوية الوطنية النبيلة في قلوب الأجيال، كما يجب هنا الإشادة بالدعم المادي السخي الذي قدمته الجهات الداعمة كجوائز نقدية للمشاركين في مسابقات البرنامج، وتخصيص 7 سيارات، بالإضافة إلى الجوائز العينية.

وفي الختام، بارك الله فيكم وشكرًا لكم من الأعماق، وأنا على ثقة بأن وزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي لا يتردد في تكريم الفريق تكريما لائقا ليكون حافزا لتقديم المزيد من الأعمال المتميزة والخلاقة، وكل عام وقيادتنا الحكيمة وشعبنا الوفي بألف خير.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية