العدد 3708
الأحد 09 ديسمبر 2018
التقارير شاهدة على جهود أحادية للإعلام
الأحد 09 ديسمبر 2018

في لغة الإذاعة والتلفزيون يحضر التقرير شاهدا على تفاصيل أكبر للحدث، به عدد كبير من التفاسير سواء تعريفيا أو وصفيا أو منطقيا، ذلك أن التقرير يعمل على وصف الحدث أو تحليله أو أن يجمع بين النتيجتين فيصبح تقريرا شاملا، ويحضر تقرير تقصي الحقائق في المرتبة الأولى وهو صناعة قائمة بحد ذاتها ويقتصر العمل عليه وعرضه على القنوات الإخبارية المتخصصة، بسبب طول فترة العمل عليه وكذلك الميزانية الضخمة التي يحتاجها مثل هذا النوع من خلال رصد طاقم عمل متمكن وإجراء لقاءات كثيرة يراد من خلالها ربط الأحداث وتحليلها والوصول إلى نتائج منطقية ذات أبعاد زمنية مختلفة تربط الحاضر بالماضي أو على الأقل تربط المشكلة بأصلها.

وحتى أبتعد عن الطابع الأكاديمي وأصبح أكثر قربا من القرّاء، وددت هنا أن أخوض في تفسير التقرير في مفهومه التعريفي والوصفي لأنهما الأقرب إلى ثقافتنا وإعلامنا بل الأجدر في الاستخدام، فالمفهوم التعريفي يقوم على توضيح المعاني والأفكار وبعث رسالات واضحة للجمهور المستهدف لبيان فكرة أو قاعدة أو مصطلح بحد ذاته، وفي حقيقة الأمر أجد غيابا كبيرا في هذا النوع من التقارير التعريفية وألقي اللوم هنا على بعض المؤسسات التي لا تبدي تعاونا أو اتفاقا مع وزارة الإعلام في إنتاج مثل هذه التقارير، حيث إن المواطن يفاجأ بمصطلح جديد أو تطبيق جديد أو حتى قانون جديد دون أن يخرج عليه تقرير تعريفي يوضح ذلك (القيمة المُضافة... نموذجا)، حيث تجد البعض يتشدق ببعض المصطلحات دون الولوج الحقيقي لمضمون معناها إلى أن يهضم الجمهور مفهوم المصطلح من خلال الممارسة ومع مرور الوقت وبمتابعته لبعض اللقاءات التي تبث على أثير الإذاعة وشاشة التلفزيون.

أما التقرير الوصفي فهو الأكثر رواجا على شاشتنا وقد أبدع القائمون على نشرات الأخبار في إنتاج عدد لا بأس به من هذه التقارير بالصوت والصورة، وهي الأقرب للجمهور على الإطلاق كونها تبين آلية العمل وتفاصيله وما آلت إليه النتائج، ومثال على ذلك فترة الانتخابات المنصرمة التي تكللت بنجاح هائل في تغطيتها الإعلامية.

 

ومضة

إن الجهد الذي يقوم به العاملون في القطاع الإعلامي سيظل أحاديا إذا ما غاب الطرف الثاني عن المشهد، وجب فتح أبواب أرحب لإعلام تنموي يخدم الدولة بالطريقة المثلى عن طريق تعاون جميع القطاعات مع ممثلي الإعلام في مملكتنا.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية