العدد 5754
الثلاثاء 16 يوليو 2024
banner
وفاء فيصل
وفاء فيصل
حركة إبداعية سبّاقة ومرموقة تجلت فيها المرأة
الأربعاء 08 مارس 2023

تخوض المرأة غمار الحياة لتثبت في كل مرةٍ جدارتها وستحقاقها للريادة في شتى المجالات الحياتية والمهنية والأدبية وعلى صعيد هذه الأخيرة فإننا نشهد اليوم حركةًإبداعيةُ سباقةً ومرموقة تجلت فيها المرأة ككاتبة وفنانة وروائية وشاعرة وناقدة ومخرجة سينمائية تألقت في الحقل المعرفي والفكري حتى غدت تنافس وتتألق لتحصد جوائز محلية وعالمية في هذا الصدد.

تبرز المرأة على الساحة الأدبية مؤكدةً بأن حدود قدرتها تتجاوز الإنجاب والأمومة، معززةً الإدراك بأن التنوع الثقافي لا حد له أمام إبداعها.

وعلى صعيد ذلك تم تكريم المرأة في العديد من المحافل الأدبية المتنوعة على مختلف المستويات، فمع إنطلاقة كل مسابقة ثقافية تحتل المرأة المراكز الاولى موثقةٍ سجلاً حافلاً بالعطاء على الساحة الفكرية.. على غرار إصداراتها السردية المميزة في باحة الكتابة بأنواعها والرواية. 

ومن هنا في مملكة البحرين أجريت العديد من المسابقات الثقافية والتي كان من ضمنها مسابقة "صيفنا أجمل بالكتابة " على نسختيها في العامين 2021-2022 والتي نظمتها أسرة الادباء والكتاب  بمملكة البحرين حيث أحتلت المرأة المراكز الثلاث الاولى الفائزة فضلاً عن تميزها في مجال تميزها في مجال الشعر والنقد.

وعلى الصعيد العالمي  توالى نجاحها حتى استطاعت الوصول إلى جوائز الرواية العالمية كجائزة مان بوكر والتي حازت عليها الأديبة جوخة الحارثي من سلطنة عمان، حيث ترجمت من خلال عملها الفائز رواية سيدات القمر من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية محققةً بذلك أعلى نسبة مبيعات في العديد من الدول كأستراليا والهند والولايات المتحدة الأمريكية. 

إن إرهاصات هذا النجاح الزاخر يثبت جدارة المرأة  في  محافل مسابقات القصص القصيرة  والرواية حيث تألقت من خلال بوتقة من الأعمال السردية والروائية التي حول معظمها إلى أفلام أو مسلسلات تستقطب اليوم الملايين من المشاهدين ..

ويعد اليوم العالمي للمرأة والذي يجري الاحتفال به عالمياً في الثامن من مارس من كل عام مناسبةً مهمة لذكر أسماء العديد من المبدعات البحرينيات اللاتي تميزن من خلال أعمالهم المقدمة في في الساحة الأدبية على صعيد الكتابة أو الشعر أو الرواية أو البحث العلمي كالدكتورة جميلة الوطني .. الكاتبة شيماء الوطني .. الشاعرة نادية الملاح .. الدكتورة مي السادة .. الدكتورة ضياء الكعبي .. الكاتبة ندى نسيم والعديد من الأسماء التي أصبحت رائدة بقلمها الذهبي ..

يشكل انخراط المرأة  اليوم وقدرتها على التفاعل مع الحركة الأدبية المتسارعة في جميع أنحاء العالم وفقاً للعديد من الايدلوجيات المختلفة محوراً مهماً يؤكد ويثبت في كل مرة بأن عطاء المرأة في الحقل الثقافي أصبح علامةً فارقة وبصمة خاصة للعنصر النسائي على مستوى العالم أجمع ..

وعلاوةً على ذلك فإن الدعم الذي تقدمه الدول والذي يساهم بشكل كبير في إثراء الساحة الأدبية بمختلف العطاءات الزاخرة له بالغ الأهمية في إعلاء الشأن الثقافي للعنصر النسائي ليشكل طفرةً محلية تنافس في المجال الأدبي عالمياً 

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية