العدد 5755
الأربعاء 17 يوليو 2024
banner
نور القاسم
نور القاسم
الاتحاد الأوروبي – التوسعات الأوروبية - جزء (9)
الأحد 26 سبتمبر 2021

من يستطيع الإنضمام الى الإتحاد الأوروبي؟

تذكر الماده 49 من TEU معاهدة الإتحاد الأوروبي بأن أي بلد يحترم الماده 2 من معاهدة الإتحاد يستطيع التقدم بطلب الإنضمام.  هذا الطلب يتم عبر طلب للمجلس الأوروبي الذي بدوره يستشير المفوضية الأوروبيه. (سيتم في الأجزاء المقبله شرح مؤسسات الإتحاد الأوروبي بشكل تفصيلي).  ثم تقوم المفوضيه بإعطاء رأيها وإخطار البرلمان الأوروبي، لتبدأ العمل مع مجلس الوزراء لإعتماد فتح إطار المفاوضات و طلب الإنضمام المسمى بAquis communitaire ، ثم بعدها يتم مناقشة المجالات السياسيه ال 35 و تتم عملية الفرز.  وبعدها تتم عملية المناقشه بشكل مفصل على المستوى الوزاري لتأسيس الحيثيات والقواعد التي سوف يتم اعتمادها و تنفيذها من قبل البلد المقدم.  أما تقارير تقدم المفاوضات ترفعها المفوضيه الى البرلمان الأوروبي و المجلس.  بعد الإتفاق على ال مجالات السياسيه ال 35، يتم صياغة مسودة معاهدة الإنضمام الموافق عليها البرلمان الأوروبي والمجلس.  وبتوقيع هذه المسوده بين البلد المرشح و الاتحاد تصبح المسوده جاهزه لمرحلة تصديق الدول ال27 الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، و هذه المرحله قد تستغرق مده قد تصل الى السنتين.  بعدها يتم تحديد تاريخ الإنضمام و يحصل البلد المرشح الوضع الرسمي كعضو في الإتحاد الأوروبي.

من يستطيع الإنسحاب من الإتحاد الأوروبي؟

تذكر الماده 50 TEU من معاهدة الإتحاد الأوروبي بأن أي بلد عضو يستطيع إبلاغ المجلس الأوروبي و سوف تتم بعدها اتباع الإرشادات و يتم وضع إطار للعلاقات المستقبليه مع الإتحاد.  ويعد إنسحاب بريطانيا مثالا عندما إنسحبت من الإتحاد بعد أن كانت من الدول المؤسسه الأولى للإتحاد، في 31 يناير 2020 فيما يسمى ب "بريكسيت" Brexit.

التوسعات الأوروبيه ال سبع European Enlargements

التوسعه الأولى 1973: مرت أوروبا في 7 توسعات حتى يومنا هذا. فالتوسعه الأولى كانت في سنة 1973 و كانت الدول المنضمه هي المملكه المتحده، الدنمارك، إيرلندا والنرويج.    إلا أن مسألة الدول التابعه للإستعمار كانت تثير التساؤلات والشكوك. فمثلا جبل طارق (جبرلتار) هي منطقة ذات حكم ذاتي تابعه للتاج البريطاني، وهناك دول عربيه كانت تابعه للإستعمار البريطاني والفرنسي فهل تتأثر بشكل من الأشكال إن لم تحصل على إستقلالها من الإستعمار؟ إلا أنه جبل طارق إنضمت كونها تابعه لبريطانيا وليس أسبانيا. ونتج عن هذه التوسعه زياده في نسبة السكان بنسبة 33% وزياده عدد الأعضاء بنسبة 25% وزياده في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 32%، أما الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد فقد إنخفض بنسبة 0.91%. كما إنضمت جرينلاند إلا أنها إنسحبت من الإتحاد لاحقا.

التوسعه الثانيه والثالثه 1981/ 1986: إنضمت في هذه التوسعه اليونان في 1981. أما إسبانيا والبرتغال اللتان كانتا تحت الدكتاتوريه العسكريه تحت سيطرة الجنرال الأسباني فرانسيسكو فرانكو و دكتاتورية البرتغال Estado Novo  فإستعادتا ديمقراطيتهما وفاة الجنرال فرانكو في أسبانيا و ثورة القرنفل في البرتغال Carnation revolution .  أما جرينلاند على الرغم من إنضمامها مسبقا إلا أنها إنسحبت سنة 1985.  وتقدمت تركيا والمغرب بطلب الإنضمام في 1987 إلا أن المغرب لم تكن تعتبر بلد أوروبي من الأساس.  أما طلب تركيا فقد قبل كبلد مرشح في 1999 و دخلت المفاوضات في 2005.  لذا فنتج عن هذه التوسعه زياده في نسبة السكان ل 10% وزيادة عدد الدول الأعضاء بنسبة 20% و زيادة إجمالي الناتج المحلي بنسبة 6.8% إلا أن الناتج المحلي الإجمالي للفرد فقد إنخفض بنسبة 3.42%.

التوسعه الرابعه 1995: في سنة 1999 إتحدت ألمانيا الشرقيه والغربيه لذا فشهدت هذه التوسعه هذا الحدث التاريخي، وإنضمت النمسا و فنلدندا والسويد.  و في 1993 بعد إتفاقية ماسترخت (يرجى الرجوع لتاريخ المعاهدات في المقالات السابقه) تغيرت التسميه من المجتمعات الأوروبيه European Communities EC  الى الى الإتحاد الأوروبي European Union EU.  وشهد هذا التوسع حدث تاريخي في 1993 عندما تم وضع معايير كوبنهاجن Copenhagen criteria  لإنضمام الى الإتحاد الأوروبي بعد إنضمام دول كانت تحت الحكم الشيوعي الى الإتحاد.  ومن ضمن هذه الشروط هي الشروط الجغرافيه، فبعد طلب المغرب للإنضمام، كرس هذا الشرط الجغرافي بعد ذلك في شروط كوبنهاجن.  كما وضعت شروط سياسيه كالديمقراطيه و سيادة القانون و حقوق الإنسان و إحترام حقوق الأقليات، بالإضافه الى شروط إقتصاديه و حرية السوق وتنسيق تشريعي.  و نتج عن هذه التوسعه زياده في نسبة السكان ب 6%، وزيادة عدد الدول الأعضاء بنسبة 35% و زيادة إجمالي الناتج المحلي بنسبة 6.5% و لأول مره زادت نسبة الناتج المحلي الإجمالي للفرد بنسبة 0.20%.

التوسعه الخامسه 2004: إنضمت قبرص، وجمهورية التشيك و إستونيا و هنغاريا و لاتفيا و لثوانيا و مالطا و بولندا و سلوفاكيا و سلوفينيا.  و كانت الدول الأقل تقدما في خوف من قوة الدول الغربيه الأكثر تقدما.  إلا أنه كانت هناك قيود لازالت قائمه على بعض الدول مما قيدت حقوق حرية التنقل و العمل للأفراد من بعض الدول الشرقيه.  ففي النمسا والمانيا كانت تصاريح العمل تمنح للعامل الذي كان موظفا في بلده الأم قبل الإنضمام للإتحاد لفتره لا تقل عن سنه.  كذلك الحال للدنمارك وفنلندا التي كانت تمنح تصريح عمل فقط لمن يحصل على عقد عمل لمدة سنتين.   كما نتجت صوره نمطيه عن العماله الرخيصه في بولندا كوظيفة السباك البولندي Polish plumber. و نتجت عن هذه التوسعه زياده في نسبة السكان بنسبة 20% و زياده في إجمالي الناتج المحلي بنسبة 8.8% وزياده عدد الدول الأعضاء بنسبة 18%، إلا أن هذه التوسعه شهدت أكبر إنخفاض في نسبة الناتج المحلي الإجمالي للفرد بنسبة 9%.

التوسعه السادسه 2007: على الرغم من أنه كان من المفترض إنضمام بلغاريا و رومانيا في سنة 2004، إلا أنها إنضمت في سنة 2007 فكانت رومانيا مطالبه بإصلاحات في الحكومه والقضاء، و بلغاريا كانت مطالبة بمحاربة الفساد والإتجار بالبشر وإصلاحات حكوميه وقضائيه.  ونتج عن هذه التوسعه زياده في عدد السكان بنسبة 6.5% وزيادة دول الأعضاء والمساحه الأوروبيه بنسبة 8.5% وزياده في الناتج المحلي بنسبة 2% وإنخفاض في الناتج المحلي للفرد بنسبة 4%.

التوسعه السابعه 2013: كانت أصغر توسعه. فكرواتيا كانت مرشحه للإنضمام منذ 2004 و إنضمت في 2013، كما تم تطبيق الية إنضمام جديده.  إلا أنه كانت هناك مشاكل عديده في البنوك السلوفاكيه و مشاكل حدوديه في المحكمه الجنائيه الدوليه ليوغسلافيا السابقه ICTY  بسبب خلافات كرواتيا الحدوديه مع صربيا و البوسنه والهرسك و مونتنغرو.

و للموضوع بقيه في الجزء العاشر

 



لقراءة الاجزاء السابقة من المقال: 

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 1

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 2

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 3 

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 4

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 5

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 6

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 7

الاتحاد الأوروبي – تاريخ من التأسيس والتكامل - 8

 

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .