+A
A-

صدور كتاب عن رواد المسرح الإماراتي

صدر للباحث والكاتب ظافر جلود كتاب بعنوان "رواد المسرح الإماراتي"، عن دار العنوان للطباعة والتوزيع، وهو يتناول، في الجزء الأول منه، سيرة الفنان محمد الجناحي الذي يعدّ من الرعيل الأول في الفنّ الإماراتي، ومن رواد الحركة الفنّية في الإمارات، وقد تعلّمت على يده أجيال متعدّدة من الفنّانين الإماراتيين.

وجاء في تعريف الجناحي وتاريخه الفني:
"انطلق الجناحي منذ الستينات بالدراما الإذاعية كتابة وإخراجاً وتمثيلاً، ثمّ اتجه إلى الدراما التلفزيونية، ونال الشهرة مبكّراً عبر المسلسل التلفزيوني الشهير "شحفان"، مع جيل فنّي تميّز بعطائه؛ أمثال الفنان سلطان الشاعر، وأحمد منقوش، وسعيد النعيمي وسعيد بن عفصان، وعبد الله المناعي، ورزيقة الطارش، ومحمد ياسين، وإبراهيم البردان، وجمعة الحلاوي. واستطاع الجناحي أن يربط بين الواقع المحلّي والفنّ العالمي من خلال دأبه على القراءة. هو فنان يجيد التمثيل بالدارجة والفصحى في آن واحد، ويجمع بين المسرح والتلفزيون والإذاعة والسينما.


دخل الفنان محمد الجناحي الفنّ بالمصادفة، عن طريق مشاركته في أول عمل مسرحي، إذ كان هذا العمل من تنظيم النادي الأهلي بمناسبة أول عيد جلوس للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1967أما الجزء الثاني من الكتاب فيتناول سيرة الفنان الممثل الراحل عبد الله مفتاح الذي استطاع خلال فترة زمنية قصيرة أن يحفظ له تاريخاً وسجلاً في المسرح الإماراتي، يعتبر مفتاح من أوائل الممثلين الإماراتيين وأحد مؤسسي الفرق المسرحية في الإمارات، كانت بداياته في السبعينات من خلال مسارح أبوظبي وبالتحديد مسرح الشرطة، ومسرح الاتحاد اللذين أسهم في تأسيسهما، وشهدت تلك المسارح أدواره الأولى.


تعرف على المخرج الكويتي صقر الرشود مما حفزه على العمل الجاد، فشارك في تأسيس المسرح القومي للشباب، وكانت مشاركته في مسرحية "الرجل الذي صار كلباً"، هي طريقه نحو القمة والشهرة في ساحة المسرح، فجعلته واحداً من الممثلين الذين يشار إليهم بالبنان في تلك الفترة، كما ارتبط بصداقة قوية مع المخرج محمد الجناحي، الذي اشترك معه في تأسيس عدد من المسارح، ومثل في معظم المسرحيات التي أخرجها الجناحي، أعطته بطولته في مسلسل "أشفيحان" شهرة كبيرة.