العدد 5703
الأحد 26 مايو 2024
banner
رسالة للعالم بأسره
الأحد 26 مايو 2024

نفتح ذراعينا في مملكة البحرين بكل محبة وود لتحالفات على مستوى المنطقة والعالم بأسره، ولا عجب في ذلك، فالبحرين بلد قائده جلالة الملك المعظم، صاحب الرؤية الإنسانية المطلقة، والداعي دوما للتوازن وإحياء مسارات السلام عندما تحيد عن دروبها، وقد كان ذلك جليا بترأس مملكة البحرين القمة العربية الثالثة والثلاثين التي تمخضت عددا من الأمور جلها يدور حول السلام في المقام الأول، خصوصا سلام الأبرياء في قطاع غزة الذين يتعرضون لكل أنواع العنف والترهيب والقتل، ولم يمر الوقت طويلا بعد هذا التوافق العربي، بل انطلقت البحرين في مساع حقيقية لحلحلة ملف السلام ودعوة أقطاب العالم إلى مؤتمر حقيقي عالمي يعمل على وقف إطلاق النار في قطاع غزة والاعتراف الدولي بفلسطين كدولة ذات سيادة مستقلة، وكان لا غنى عن روسيا في تلك الخارطة، هذا البلد العظيم صاحب التاريخ والثقل السياسي في المنطقة والعالم بأسره.
لقد كان جلالة الملك المعظم في لقائه فخامة الرئيس الروسي مصمما على إيصال رسالة للعالم بأسره أننا أمة تبحث عن السلام ولن ترضى إلا به، وما كانت كلماته في ذلك اللقاء إلا كلمات نابعة من قلب رجل عربي مسلم انشغل باله تماما بحال الأبرياء وما جرى لهم، وأنه وأفراد شعبه يميلون إلى خطاب السلام ورفع الظلم عن الأبرياء وإحقاق الحق مع مد يد العون والسماحة والصداقة لكل عزيز أو غريب، جار أو بعيد، وهكذا تكون دوما شيم الأصالة من بلد أصيل بقيادة فارس أصيل. الاستقبال أيضا الذي حظي به جلالة الملك المعظم من قبل فخامة الرئيس الروسي وتركيزه على أهمية دعم العلاقات الروسية البحرينية وفتح أبواب التجارة بين البلدين وإقامة علاقات ثنائية اقتصادية وثقافية وتجارية واستثمارية بمثابة استقبال حافل لمملكة صغيرة في حجمها وثقيلة في توازناتها وحجم مساعيها وما ترمي إليه من خير حقيقي سيشمل العالم بأسره.
*كاتبة وأكاديمية بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية