العدد 4845
الأربعاء 19 يناير 2022
اليقظة والاحتراز لمواجهة أوميكرون
الثلاثاء 18 يناير 2022

لم ينته العالم من تداعيات جائحة كورونا حتى جاء المتحور “أوميكرون”، ما جعل الدول والمنظمات الصحية تتحرك من جديد وتسعى جاهدة للأخذ بأسباب الوقاية من تداعياته البشرية والاجتماعية والاقتصادية، وهذا التحرك نابع من حرص الدول والمنظمات الصحية الوطنية والإقليمية والعالمية على تدارك ما خلفه “كوفيد 19” من أضرار بشرية ومادية، وبدأت الإجراءات بغلق حدود بعض الدول ومطاراتها ومنع استقبال القادمين من الخارج.


لم يكن كورونا رحيما ولن يكون أوميكرون لطيفًا وطيبًا؛ وكما تحركت دول العالم مسبقًا فعليها الآن أن تتحرك بما لديها من أجهزة إدارية ومالية وطبية ومجتمعية، فكورونا أرهق ميزانيات الدول وجرها إلى خسائر جمة، وهذا ما جعلها تتحد وتتعاون لمواجهته، وعليها أن تكون في خندق واحد الآن كما كانت لمحاربة وباء “أوميكرون” الشرس والقاتل.


لم تفلح مواجهة الدول الفردية للتصدي لكورونا، وكذلك الآن، فكورونا وحد الدول وجعل العالم قرية صغيرة تشعر بذات الألم، فعلى الدول الآن أن تكون كما كانت متحدة لتكون قوية، متعاونة لتنقذ ذاتها وغيرها، يقظة حتى لا تهدر مواردها وتخسر شعوبها، ونحن الآن نعيش ثمرة النتائج الإيجابية لذلك الاتحاد والتعاون واليقظة، والتي كانت نموذجًا للتعامل والتعايش البشري مع الأزمات بتنوعاتها.  لم يكن للبحرين أن تصل لحالة التعافي التدريجي إلا بفضل الإجراءات الاحترازية والتعليمات الصحية والالتزام الواعي من المواطنين والمقيمين بتلك الإجراءات والتعليمات، والتي عبدت الطريق نحو استئناف الأنشطة الرسمية والأهلية والمجتمعية لكل القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية. لم تتراخ الحكومة البحرينية ولا الشعب البحريني من الوقاية من كورونا، ولن تتراخى الآن، فعدم التراخي بالإجراءات والتعليمات أول الوقاية، وسيرفع الجميع درجة اليقظة للاستمرار في استئناف النشاطات بكل القطاعات، والجميع يملك اليقين الواثق بتجاوز هذه المحنة بتكاتف الإجراءات الحكومية وتعليمات وزارة الصحة وجهود الفريق الوطني الطبي والمتطوعين، وبفضل إرادة الشعب البحريني وعزم أبنائه وحزمهم للوقاية من خلال الالتزام بتلك الإجراءات والتعليمات، فالوقاية خيرٌ من العلاج.  لم يكن المجتمع البحريني يوما ما ضعيفًا، بل كان دائمًا قويًا، ومُتضامنًا في الشدائد، وقادرًا على الصبر والصمود، وتحويل المحنة إلى محفِّز لانطلاقة جديدة، وعلى الجميع الالتزام بالتدابير الوقائية بلبس الكمام وأخذ التطعيم والتباعد الاجتماعي، ودمتم بخير.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .