العدد 4737
الأحد 03 أكتوبر 2021
أيها الناخبون.. انتبهوا
الأحد 03 أكتوبر 2021

لا نشك أن الناخب البحريني يعض أصابع الندم، ويتملكه شعور طاغ بالحزن لأنه صدّق ما حفلت به برامج المرشحين من وعود، وإذا شئنا الصراحة فإنها ليست المرة الأولى التي يلدغ فيها، لكنه لطيبته وسلامة طويته، ولأنّ من يخاطبونه من المترشحين كانوا يقاسمونه ذات الهموم في يوم ما، بيد أنه اكتشف أنّ الوعود ليست سوى فقاعات تلاشت بأسرع مما كان يتوقع، الأهم أنّهم أوصلوه لمرحلة الشك في كل ما حوله ومن حوله، والأشد مرارة أنّ الشعارات تتشابه رغم تباين الانتماءات الآيديولوجية، من رفعوا شعارات التقدمية تطابقوا مع من حملوا اللافتات الأخرى.
لابدّ من الإقرار بأنّ العديد من الناخبين تأخروا في نومهم، والأدهى أنهم عاشوا على برنامج “ريجيم قاس”، لكنهم لم يذوقوا سوى زبد الوعود، ولا تهمنا هنا مناقشة ماذا حقق لهم من منحوهم أصواتهم من إنجاز، ولن نتعرض للتبريرات التي تساق من الأخيرين، لكنّ الذّي يهمنا تحذير المواطن بألا يخدع بالبرامج الانتخابية البراقة، أي لابدّ من البحث في سيرة من يترشح، فهي الضامن الأكيد لمنحه الثقة. إنّ ما يبعث على الدهشة والاستهجان أنّ جميع تلك البرامج تتشابه وتصل حد التطابق، وتعد بإطعام الناخبين المنّ والسلوى، وتعزف لحنا مكررا يتمثل في آلام المواطن وعذاباته.
كثير من الناخبين الذين نلتقي بهم كانت صدمتهم مروعة ممن أصبحوا نوابا، وأصبح همهم الأوحد إطلاق البيانات والتصريحات الصحافية وإقامة الندوات، وهي لعبة كنا نتمن ألا يلجأ إليها هؤلاء، لأنها ببساطة باتت لعبة مكشوفة للإنسان البسيط. من يراقب المشهد هذه الأيام لا نشك أنه وقف على إشارات لشخصيات تنوي الترشح، وهذا حق ليس بوسع أحد الاعتراض عليه، لكنّ الذي نلفت إليه أنظارهم ألا يكرروا المهزلة ذاتها، ونعني ألا يدغدغوا مشاعر البسطاء بأي نوع من الشعارات، عندما يحين أوان الاستحقاق الانتخابيّ سنشهد وعودا تلامس الخيال، لكن الذي تختزنه الذاكرة يقول خلاف ذلك، ومن هنا فإننا نطالبهم بالتواضع والواقعية واحترام الإنسان.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية