العدد 4519
السبت 27 فبراير 2021
لن يخذلكم البحريني
السبت 27 فبراير 2021

برنامج التوظيف الذي أطلقه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء في نسخته الثانية لقي ترحيبا كبيرا من الباحثين عن عمل، والمطلوب في هذا الوقت من كل أصحاب الأعمال والشركات وكل القطاعات العمل لإنجاح البرنامج بوضع الخطط الرامية إلى توظيف الخريجين البحرينيين الذين ينتظرون فرصة التوظيف منذ سنوات، وليس خافيا أنّ الشباب البحريني أثبتوا جدارتهم في كل المواقع والمهمات الموكلة لهم، وهناك العديد من النداءات لتمكين الشباب البحريني من خلال تدريبهم في الشركات والمؤسسات الخاصة والعامة، ما يكسبهم مزيدا من الخبرات في المجالات العملية.

لسنا بحاجة إلى التأكيد بأنّ شبابنا قادرون على التميز والتفوق في كل المجالات، وليس بوسعنا هنا حصر قصص النجاح للمئات من أبناء البحرين. في الأيام الفائتة شاهدت بإعجاب وفخر عبر شبكة التواصل الاجتماعي شهادة لأحد رجال الأعمال البحرينيين، حيث استطاع الانطلاق في مشروعه بالاعتماد على الكفاءات الوطنية الشابة، وكما عبّر بأنّ سر نجاحه وتوسعه في عمله أنه عهد إدارة المحل لأحد الشباب البحرينيين وكان حينها حديث التخرّج. المثير للإعجاب وطبقا لصاحب الشركة “أنّ الشاب يبذل كل طاقته طوال الوقت وبحرفيّة عالية، وقال: أنا شخصيّا أرجع الفضل في نجاح المشروع إلى هذا الشاب لتفانيه في أداء واجبه على أتم وجه.. طبعا ليس هذا الشاب وحده من ينهض بالعمل لكن هناك العشرات من الطاقات البحرينية التي تدير العمل، وشاءت الصدفة أن يتواجد بمقر المؤسسة مسؤول بوزارة العمل، وأبدى شكره لنا ومن ثم تم تكريمنا لتوظيف الكفاءات البحرينية.

نذكر مرة أخرى أنّ هناك العشرات من القصص التي تبرهن على قدرة الكفاءات البحرينية على الإبداع والتفوق وأنهم جديرون بأن يأخذوا مواقعهم في الشركات والمؤسسات، فالكثيرون قادرون على العمل في كل الظروف وتجاوز التحديات.

قبيل أشهر قامت إحدى الشركات الكبرى “أمازون” ضمن برنامج “فرص” بتدريب عدد من الشباب البحريني في مختلف الإدارات وأعجبت الشركة بمهاراتهم وقامت بتوظيف 19 منهم بعد أن أثبتوا كفاءة عالية وتميزهم في العمل.. وهنا دعوة لجميع الشركات وأصحاب الأعمال بالرهان على الشباب البحريني وجعلهم الخيار الأفضل لهم بوصفهم طاقات وطنية ولما يمتلكون من كفاءة وإخلاص.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية