العدد 4480
الثلاثاء 19 يناير 2021
العضوية الحقيقية في مجلس التعاون والبيت الخليجي
الثلاثاء 19 يناير 2021

قطر كحالة نموذجية أتت بأفعال تخل بالعضوية الحقيقية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمعناها الخالص ، قد لا تصادف هذه الجملة قبولا للوهلة الأولى عند البعض، لكن تلك الجملة لا تحمل مؤشرات مبتكرة وجديدة، إنما واقعا وحقيقة، فقد كانت قطر لا تلتزم بالنظام الأساسي للمجلس والذي يؤكد في مجمله على تعميق الروابط والصلات وأوجه التعاون بين مواطني المجلس، واختارت بإرادتها أن تنتهج حركة المرور المعاكسة برفقة إيران وتركيا وكل من يريد الإضرار بدول الخليج ، وضرب وحدة أهل الخليج ومنجزاتهم ونشر الفوضى في مجتمعهم ولا تريد الاستقرار لهم، واستمرت في إخفاء الحقائق وتمويل صناعة الإرهاب ودعمه.

لقد أقدمت قطر على أعمال فيها خروجا عن الصف بأوهام فاجعة وعملت  على إلحاق الضرر بأشقائها وجيرانها ، و كانت تدير ظهرها للإشكاليات التي سببتها لجيرانها وتواصل السير على خطى التنظيمات السرية وتتكئ على أوهام وصفقات فاشلة ليس لها أي معنى إلا توسيع قاعدة الهدايا والعطايا للمجموعات الإرهابية، كما  كانت صاحبة سياسة خارجية معادية لآمال الشعوب الخليجية والمحور الرئيسي لكل ما حدث في الدول العربية من خراب وتدمير وفوضى وساهمت بمنبرها الإعلامي الكاذب “قناة الجزيرة” في الترويج للجماعات الإرهابية والمتطرفة في العالم والقضاء على كل شيء والإطاحة بكل قيمنا وإرثنا وتاريخنا.

 

إن المهم اليوم هو مدى الالتزام بأواصر العمل المشترك والإيمان العميق بوحدة الهدف التي تجمع بين شعوب المنطقة.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية