العدد 4477
السبت 16 يناير 2021
قناة الشياطين “الجزيرة” لا مثيل لها في عالم أشهر الكذابين
السبت 16 يناير 2021

مشكلة قناة الجزيرة القطرية أنها تعتقد أن بالأباطيل والافتراءات ودفاعها عن المجرمين والإرهابيين المحكومين بالسجن لارتكابهم قضايا خطيرة، ستؤثر على البحرين وستنال من سمعتها وريادتها في مجال حقوق الإنسان، لكنها محاولات يائسة من وكر إعلامي تفنن في رسم الكذب الذي لا مثيل له في عالم أشهر الكذابين.

الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل ردت على ثرثرة وأكاذيب قناة العهر الفكري “جزيرة الشياطين” بشأن “وضع النزيل زهير جاسم محمد عباس “40 عاما” المحكوم بالمؤبد في عدد من القضايا الإرهابية، فهو ليس في عزل انفرادي وحالته الصحية طبيعية، ويحصل على كل الحقوق المقررة كبقية النزلاء في إطار تطبيق قانون مؤسسة الإصلاح والتأهيل ولائحته التنفيذية، وتسري عليه كل القواعد والأنظمة التي تسري على جميع النزلاء دون استثناء”، لكن الخسائر المنظورة لهذه القناة والقائمين عليها هي تميز الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل بجهودها الكبيرة من أجل توفير أرقى سبل الرفاهية والراحة للنزلاء.

لا أحد يمكنه الاقتراب من المضامين الإنسانية وأبعادها في مملكة البحرين والدور الطليعي الرائد الذي ينتهجه سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بيد أن السؤال الملح الذي يصهل في عروقنا... لماذا تستمر قناة الشياطين “الجزيرة” في الافتراءات على البحرين وقبل أيام قليلة فقط تم التوقيع على بيان “العلا” الذي يهدف إلى تعزيز وحدة الصف والتماسك بين دول مجلس التعاون وعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة؟

وزير الخارجية القطري قال “إن قناة الجزيرة مؤسسة نفخر بها وبوجودها في قطر، ونكفل حرية التعبير ويجب التعامل مع موضوع قناة الجزيرة بإيجابية وبشكل بناء”. يا سيد.. هل التدخل في شؤون البحرين وصف الأكاذيب مثل الطوب والدفاع عن الإرهابيين والمجرمين، تعتبرونه حرية تعبير ويجب أن ننظر إلى قناتكم بإيجابية، أي فلك تدور فيه أنت وأفكارك، أنتم كارثة بالنسبة للإنسانية ومشكلتكم “عويصة” مع أنفسكم.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية