العدد 4435
السبت 05 ديسمبر 2020
اتحاد القرضاوي غاضب لأجل الإخوان
السبت 05 ديسمبر 2020

قبل فترة وجيزة أعلنت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة منحرفة وإرهابية، وكان البيان الذي أعلنته الهيئة ذات المكانة الكبيرة لدى عموم المسلمين في العالم بمثابة ضربة موجعة لأعضاء وأتباع هذه الجماعة جعلتهم يفقدون توازنهم لما لهيئة كبار العلماء السعودية من رمزية ومصداقية لدى مسلمي العالم.


واتضح أثر هذه الضربة الموجعة من خلال الرد الانفعالي الذي صدر عن ما يسمى بالاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الذي يتخذ من قطر مقرا له والذي يديره الشيخ يوسف القرضاوي عضو جماعة الإخوان ومفتيها الذي أفتى بجواز العمليات الانتحارية وأفتى بقتل جنود الجيش المصري. من الطبيعي أن يثور اتحاد القرضاوي المقيم بقصور قطر والمنعم بخيراتها في وجه بيان علماء السعودية، فهذا الاتحاد يضم علماء الإخوان المسلمين وليس من المعقول أن يشتم نفسه وليس من المعقول أيضا أن يسمي القتل إرهابا، فالقتل والدم ليس إرهابا عندهم وهذا بشهادة الإخوان أنفسهم.


الشيء الغريب أن البيان الصادر عن اتحاد القرضاوي في الدوحة يتساءل متى أصبح الإخوان إرهابيين؟ فهل نسي اتحاد القرضاوي أن الإخوان أنفسهم سجلتهم الكاميرات صوتا وصورة وهم يقولون أعيدوا مرسي إلى الحكم وسيتوقف القتل ونزيف الدماء في سيناء، وإذا لم تفعلوا ذلك سيكون هناك المزيد من السيارات المفخخة والدماء! ألم يسمع اتحاد قطر هذا الكلام؟ ربما هناك تعريف مختلف للإرهاب لدى هؤلاء وهو الذي يجعلهم يثورون بسبب بيان علماء السعودية.


السؤال الذي نوجهه لمجلس القرضاوي في النهاية هو من الذي أرسل المرتزقة لقتل الليبيين في بلادهم؟ ومن الذي يمولهم ولماذا ذهبوا إلى هناك وبماذا تصفون قيامهم بقتل الناس هناك؟ هل هو جهاد أم إرهاب؟.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية