العدد 4426
الخميس 26 نوفمبر 2020
خليفة بن سلمان.. أحد أبطال التاريخ والبناة العمالقة الذين صنعوا المجد
الخميس 26 نوفمبر 2020

عندما أراد كونفشيوس التوجيه والنصح والمعرفة، توجه إلى “لا وتسي” حيث حذق الدرس وسار على الدرب، ويقول في هذا المعنى “إن ما يبحث عنه الرجل الأعلى هو ما في نفسه، والرجل الأعلى متواضع في حديثه، متفوق في أعماله، وإذا تكلم أصاب هدفه، يتحرك بحيث تكون حركاته في جميع الأجيال طريقا عاما، ويكون سلوكه بحيث تتخذه جميع الأجيال قانونا عاما، وإنه ليعمل قبل أن يتكلم، ثم يتكلم بعدئذ وفق ما عمل وما يعمل”.

هكذا كان سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، صاحب الفكر الشامخ العريق وفيلسوف الأمة التي تشع عباراته وكلماته بالنور، ومن أفذاذ القادة الذين حلقوا في أعلى المستويات بحكمتهم ونفاذ بصيرتهم وأحسنوا وأجادوا التعبير عن آمال شعوبهم. كان طيب الله ثراه أحد أبطال التاريخ الحديث والبناة العمالقة الذين صنعوا المجد والسلام ومظاهر التطور والنماء الذي تحقق للإنسانية كلها، قائد العدالة والسلام وزعيم المستنيرين وفيلسوف واسع الاطلاع غزير العلم.

كان سموه طيب الله ثراه أصل الخير ومنبع الرحمة والبر والإنسانية، وصاحب شجاعة نادرة قل أن نجد مثلها في هذا العصر، وكان رائدا بمعنى الكلمة قاد تاريخ وطنه وأمته وملأه روعة ونفعا ونورا.. كان خليفة بن سلمان من دهاة العصر ويمتاز بصفات جعلته قائدا عظيما بحق احترمته أمم الأرض ودولها من شرقها إلى غربها وشمالها وجنوبها، كان من جبابرة العقول وعبقري ميدان العلم والرأي عظيم الثقة بالنفس والمنعة، وموهبة عجيبة في تدبير شؤون البلاد والمواطنين، فسموه معروف بالحكمة والتأني قبل اتخاذ أي قرار له أهميته.. دقيق في حسابته وهادئ إلى أن يصل إلى الرأي السديد.

سيبقى اسم سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه مدونا على صفحات التاريخ بمداد من نور وضياء، وسيرته العطرة ستزيدنا غنى وثراء بلا انقطاع في كل مكان وزمان.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .