العدد 4390
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
السعودية تلقن تركيا درسا قاسيا بالمقاطعة الشعبية
الأربعاء 21 أكتوبر 2020

انفجرت أزمة اقتصادية في تركيا ووصلت إلى درجة خطيرة من الاحتدام بسبب فداحة وحماقة الحكومة التركية ورئيسها تجاه دول الخليج وخصوصا المملكة العربية السعودية التي لقنت تركيا درسا قاسيا بالمقاطعة الشعبية للبضائع التركية في السعودية، ما سبب موجة من الذعر والاضطراب في الأسواق والاستثمارات التركية وانهيار بورصتهم، وعزى رجال أعمال أتراك سبب إغلاق أسواق السعودية في وجه البضائع التركية إلى سياسات أردوغان.

رئيس مجلس إدارة الغرف السعودية عجلان العجلان قال في مداخلة لبرنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب “إن القيادة التركية تتعمد الإساءة للعديد من الدول العربية ومن ضمنها السعودية، ونحن اليوم كمواطنين سعوديين وشركات نرفض التعامل مع أي منتج تركي، سواء استثمارا أو استيرادا أو سياحة، لقد أخذنا قرارنا كمواطنين بمقاطعة القيادة التركية التي لا يرجى منها أي خير وتشعل الحرائق في كل مكان، في سوريا، العراق، ليبيا، ومصر والعداء للسعودية”. وأضاف العجلان “كل مواطن سعودي وكل رجل أعمال وكل شركة وكل مؤسسة ترى ما تقوم به القيادة التركية من مؤامرات ودسائس ضد بلدها، لهذا لن نتعامل مع هذا النظام”.

تركيا ليست على صفحة خدها بقايا من الاحترام و”السنع”، وتعدي رئيسها أردوغان على الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية نابع من الحقد الدفين على العرب وكرهه الشديد لدول الخليج وتبعيته للإخوان المسلمين، فضلا عن ذلك ما ترسخ في الذهن من خطورة السفر إلى تركيا والمعاملة السيئة للسائح الخليجي هناك واستغلاله في الشوارع والأسواق، فسرقة السائح الخليجي ظاهرة منتشرة في تركيا على مستوى لم يسبق له مثيل في أي مكان بالعالم.

تركيا من الأساس كانت تعاني من استفحال مشكلة العجز بميزان المدفوعات وزيادة الديون، ومع الصفعة السعودية بالمقاطعة الشعبية ستنقلب الأمور رأسا على عقب وقد بدأت فعلا أزمة عميقة المدى واضطرابات شديدة في اقتصادها وإفلاس مباشر.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية