العدد 3045
الثلاثاء 14 فبراير 2017
banner
14 فبراير... الفرحة تتجلى كالبدر في هذا الوطن
الثلاثاء 14 فبراير 2017

أتقدم إلى مقام سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى مقام سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وإلى مقام سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لميثاق العمل الوطني، هذا اليوم التاريخي في المسيرة المباركة ومطبوع على جبهة الزمن ومرسوم في الآفاق. 

اليوم هو 14 فبراير، ذكرى ميثاق العمل الوطني، حيث تزرع الأضواء في كل الدروب والفرحة تتجلى كالبدر في هذا الوطن العزيز المليء بينابيع الجمال والأصالة والخير وكنوز الروعة والانتصار. ميثاق العمل الوطني نهضة بنائية في جميع المرافق مازلنا في طريقها الذي لن تكون له نهاية، قفزات ومنجزات وبرامج للمجد والعزة والازدهار والتميز، وكلها صفحات مفتوحة ماثلة للعيان ولا تحتاج الى برهان. 

14 فبراير كان يوم انطلاق البحرين العصرية حيث التغييرات العميقة في مضمار الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وسرعان ما برزت الإنجازات التي تحققت على يد أبناء هذا الوطن العزيز في شتى القطاعات رغم محاولات البعض تعطيل المسيرة والجهود الوطنية المخلصة. إن هذا اليوم المبارك يحمل سمة مميزة من الوفاء والإخلاص وتماسك المجتمع والالتفاف حول قائد المسيرة سيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله رعاه الذي أذهل العالم والمنطقة بمشروعه الإصلاحي وخدمة أبنائه المواطنين وتحقيق الرفاهية والكفاية والازدهار، كان يوما عظيما في حياتنا حيث نثرنا “بذرة” الإصلاح والتقدم والانطلاقة نحو المستقبل وها هي تمد جذورها في تربة الوطن، حيث جعلتنا في الصف الأمامي دائما ونسير نحو النجاح دون تعثر.

ولأعداء البحرين الذين سيحاولون عبثا “اللعب بذيلهم” حقدا على الاحتفال الشعبي الكبير بذكرى ميثاق العمل الوطني، أقول لهم: ستحترق أعينكم بمظاهر الفرح والسرور والبهجة وستعلقون الحزن في رقابكم وستسمعون خطوات الموت تدنو منكم، تقاسموا الألم فيما بينكم والعقوا جراحكم، فـ 14 فبراير هو يوم الفرح الوطني، يوم العزة والوفاء لأروع وأنبل وأعظم وطن.. البحرين.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية