العدد 4280
الجمعة 03 يوليو 2020
د. جاسم حاجي
الأمن السيبراني خلال تفشي “كوفيد ١٩”
الخميس 02 يوليو 2020

قدمت الزيادة المفاجئة في العمل عن بعد، التي أنشأتها العديد من الشركات على مدى الشهرين الماضيين، مجموعة جديدة من مخاطر الأمن السيبراني للمنظمات، المشكلة الأساسية هي التواصل المبني بالكامل على الإنترنت الذي يجعل من السهل على العناصر السيئة استخدام الخداع للوصول إلى الأنظمة، ويعتمد هذا النوع من الاختراق، والمعروف عمومًا بالهندسة الاجتماعية، على الاحتيال بدلاً من شفرات الكمبيوتر.

ويحاول مجرمو الإنترنت عادةً الاستفادة من الأزمات مثل تفشي كورونا أو الأحداث الأخرى ذات التغطية الإعلامية الواسعة لنشر البرمجيات الخبيثة لأسباب متنوعة، في المقام الأول من أجل تحقيق مكاسب قصيرة أو طويلة الأجل.

هناك تطبيقات خبيثة، متنكرة على أنها تطبيقات غير ضارة لكورونا، والتي تكون مصممة للتحكم في أجهزة الأندرويد، بمجرد تثبيت التطبيق الضار، يتحكم المتسلل في الجهاز عن طريق صدفة الحماية، للوصول إلى مكالمات الشخص، والرسائل القصيرة والتقويم، والملفات، وجهات الاتصال، والميكروفون والكاميرا، بالإضافة إلى امتيازات الكتابة والإضافة والإرسال.

لم يتم العثور على التطبيقات الخبيثة في متجر (Google Play)، لكن تم اكتشافها في المجالات الجديدة المتعلقة بكورونا، والتي يعتقد الباحثون أنه تم إنشاؤها خصيصًا من أجل خداع الأشخاص عن طريق استغلال الخوف من كورونا والاستفادة منه. الأمر الأكثر إثارة للخوف هو السرعة والسهولة التي يمكن بها إنشاء تطبيقات الاستيلاء على الجهاز هذه، ومن الذي يمكنه إنشاؤها.

تم إنشاء أصول بعض التطبيقات الخبيثة عبر(Metasploit)، وهو إطار اختبار اختراق مجاني، والذي يجعل الاختراق أمرًا بسيطًا، ويمكن لأي شخص لديه معرفة أساسية بالكمبيوتر إنشاء نفس التطبيقات الضارة في دقائق.

كن حذرًا عندما تقوم بتسجيل الدخول إلى التطبيقات باستخدام حسابات الشبكة الاجتماعية، حيث إنه يتم دمج بعض التطبيقات مع مواقع الشبكة الاجتماعية وفي هذه الحالات، يمكن للتطبيق أن يقوم بجمع المعلومات من حساب الشبكة الاجتماعية الخاص بك والعكس صحيح.

احترس من عمليات الاحتيال ومحاولات التصيد الاحتيالي على هاتفك، إما عن طريق الرسائل القصيرة أو البريد الإلكتروني، كن حذرًا عند النقر على الروابط أو فتح مرفقات البريد الإلكتروني من مصادر غير موثوق بها، لأنها قد تكون من مصدر احتيالي يتنكر كصديق أو شركة شرعية.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية