العدد 4179
الثلاثاء 24 مارس 2020
مرض وليس جريمة
الثلاثاء 24 مارس 2020

أصيب كما العديد من سكان العالم، مواطنون ومقيمون بمملكة البحرين بالفيروس المستجد كورونا، حيث اجتاح هذا المرض كل بقعة في الكرة الأرضية، ذلك ما لم يجعل البحرين في معزل ومنأى عن المرض، وعلى الرغم من أن عدد الإصابات بالمرض مقارنة بالعديد من الدول  ليس كبيرا ولله الحمد، وفي ضوء ذلك فإن العديد منا يعرف شخصياً أفراداً ابتلاهم الله بهذا الداء.
تباين ردود الفعل تجاه المصابين بهذا المرض يطرح العديد من التساؤلات خصوصاً في ظل الوعي الكبير والثقافة العالية التي يمتلكها البحرينيون، ما يجعلني أستنكر بعض السلوكيات والتعليقات لفئة بسيطة من المجتمع تجاه المصابين بهذا المرض.
فطرق الإصابة والعدوى شائعة وبسيطة يمكن لأي شخص أن يلتقط العدوى، فالمصافحة أو لمس سطح يمكن أن يكون عليه الفيروس كفيل بإصابة أي شخص به، لذلك من أصيب بهذا المرض لم يأت بفعل شائن أو أمر مستنكر وغير جائز كما يصوره البعض من خلال تعليقاتهم أو حديثهم عن المصابين. الدعم النفسي والحديث الإيجابي من أهم العوامل التحفيزية التي تساعد على القضاء على هذا المرض، خصوصاً أن التكاتف والتعاون المجتمعي الخطوة الأولى للعلاج، أما نظرات الريبة والتعليقات السلبية حول من ابتلاهم الله بهذا الداء فتجعل الفرد يخاف من نظرة المجمتع له ما يدفعه للتردد ربما قبل أن يتجه للفحص إذا ما شك في نفسه أو ظهرت عليه أية علامات أو بوادر للمرض.
أعتقد أننا يجب أن نعيد التفكير بطرق تعاملنا مع المصابين، نعم الوقاية واجبة دون أدنى شك لكن من الممكن أن نقي أنفسنا دون تجريح أو معاملة المصابين  كمن أتى بجرم أو فاحشة، فالمرض ابتلاء من رب العالمين وتكفير للذنوب ومن حق المريض علينا دعمه نفسياً والوقوف في صفه حتى تزول محنته ويشفى بأمر الله.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية