العدد 4135
الأحد 09 فبراير 2020
يوم الضمير العالمي... يوم فاصل في التاريخ الإنساني الحديث
السبت 08 فبراير 2020

سيحتفل العالم بأسره في الخامس من أبريل القادم بيوم الضمير العالمي، وهو المناسبة الدولية التي أقرتها الأمم المتحدة بمبادرة من سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، في إطار دعم سموه الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز التضامن العالمي في كل ما يخدم السلام والاستقرار والأمن في العالم، وقد عقد بديوان سموه مؤخرا اجتماع لمناقشة الترتيبات الخاصة بالاحتفال الأول الذي سيكون يوما فاصلا في التاريخ الإنساني الحديث وعلامة ونبراسا لنشر روح التآخي الإنساني والمحبة والخير والسلام.

إن أكثر ما يفكر به إنسان هذا العصر الذي نعيش فيه، جملة واحدة هي “الأمن والسلام”، لأنها قضية مصيرية تتعلق بمستقبل الشعوب والرضى والسعادة، ولوقت قريب كان ضمير الإنسان ممزقا مع الكلمات والصور والأصوات، والكثير يعيش الحياة بمعاناة يومية إزاء تصاعد النزاعات والحروب المختلفة، والتناقضات الدولية وانتشار موجة السلبية واللامبالاة، حتى اعتقد البعض أن سكان الكواكب الأخرى أكثر إنسانية وأكثر أخلاقية من إنسان هذا الكوكب، وكأن العالم قابل للانهيار في أية لحظة.

إن هبة الله العظيمة للإنسانية هي القائد سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، القائد الذي يزرع مشاتل السلام في كل الطرقات ويحمل وينادي رسالة السلام والإخاء والعمل الحثيث لخير الإنسان وسعادته وإدخال الفرح إلى قلوب الناس على اختلاف جنسياتهم وألوانهم ومعتقداتهم، فسموه أيده الله يعتلي القمم التي عمقت شعاع الفكر والمعرفة في ضمير الإنسانية، ومبادراته المختلفة كالحقول الخضراء التي تتفجر منها مياه الروعة والأصالة والطمأنينة.

إن يوم الضمير العالمي هو يوم الاستقرار والسلم والخير للعالم، ومسعى لخلق حياة أفضل ومستقبل أمثل للبشرية، ونشر السلام في كل مكان، وانتفاضة صريحة ضد الدمار والفناء والتعصب والعنصرية، إنه مشعل للسلام والمحبة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية