العدد 4016
الأحد 13 أكتوبر 2019
جوائز نوبل 2019... أين العرب؟
الأحد 13 أكتوبر 2019

وُزعت جوائز نوبل في مجالي الطب والفيزياء مؤخراً، ولم تشمل القائمة أي عربي، الأمر ليس مستغربا على الإطلاق لأننا ببساطة مازلنا في المقاعد الخلفية البعيدة في مجال البحث العلمي، والميزانيات المعتمدة له مخجلة ولا ترقى للطموح.


لقد استحقَ الأميركيان وليام كايلين وغريغ سيمنزا والبريطاني بيتر رادلكيف جائزة نوبل للطب، بعد نجاحهم في اكتشاف كيفية تحسس الخلايا وتكيفها مع كمية الأكسجين المتوفرة، ما يسمح بمكافحة السرطان وفقر الدم، إن معرفة هذه الآلية ستخدم العلماء في الحصول على علاجات مهمة لأمراض كثيرة لعل أهمها أمراض الدم المعقدة والمنتشرة بصورة مذهلة في العالم اليوم.


أما في مجال الفيزياء فقد حصلَ عليها ثلاثة علماء لمساهمتهم في فهم أفضل لنشوء الكون “وموضع الأرض في الكون”، ومنحت نصف الجائزة للكندي-الأميركي جيمس بيبلز “لاكتشافاته النظرية في علم الكون الفيزيائي”، والنصف الآخر مناصفة بين السويسريين ميشيل مايور وديدييه كيلوز لاكتشافهما كوكبا خارج المجموعة الشمسية يدور حول نجم من النوع الشمسي.


الجدير بالذكر هنا أن مهمة الترشح للفوز هي بحد ذاتها مهمة صعبة للغاية، وذلك راجع إلى مستوى المنافسة العالي جداً ما بين المشاركين لنيل هذه الجائزة، فما بالكم باقتناص الجائزة والفوز بها.

لا يمكنُ اللحاق بمثل هذه الإنجازات مادام نظامنا التعليمي العربي على ما هو عليه اليوم، ومازالت مؤسساتنا التعليمية تتبع أسلوب التلقين والاستراتيجيات التي عفا عليها الزمن، لا يُمكننا اللحاق بذلك العالم المتحضر ونحنُ خلفَ أسوار البيروقراطية في مؤسساتنا، وفي كل عام ترتفعُ تلك الأسوار أكثر فأكثر، فتزدادُ عزلتنا ويزدادُ تأخرنا. ما رأيك عزيزي القارئ؟.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية